عربي ودولي

رئيسة نيوزيلندا تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية بسبب انتشار كورونا في البلاد

الداعي نيوز / متابعة

أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، الاثنين، تأجيل الانتخابات البرلمانية المقررة الشهر المقبل، لمدة 4 أسابيع حتى 17 أكتوبر تشرين الأول المقبل 2020، وذلك على خلفية عودة انتشار فيروس كورونا في البلاد، الأسبوع الماضي.

وأعادت السلطات النيوزيلندية، تطبيق إجراءات صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، في 12 أغسطس آب الجاري، في أوكلاند، والتي تعد أكبر مدن نيوزيلندا، بعد أكثر من 100 يوم من عدم تسجيل أي إصابات بالمرض في كافة أنحاء البلاد.

وتم وضع بقية البلاد في حالة إغلاق من المستوى الثاني، مع تمديد فترتي الإغلاق حتى 26 أغسطس آب الجاري على الأقل، حيث تم تأكيد المزيد من حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وكان من المقرر إجراء الانتخابات العامة في 19 سبتمبر أيلول المقبل، فيما بدأت الحملات الانتخابية في نيوزيلندا قبل إعادة تطبيق إجراءات الإغلاق.

وفي كلمة لها، تم بثها على الهواء مباشرة، الأحد، قالت أرديرن، إنه من الواضح أن “عودة ظهور كورونا في أوكلاند في بداية فترة الحملة الرسمية كان يدعو للقلق”، وأضافت أرديرن، أن لجنة الانتخابات النيوزيلندية أكدت لها أن “إجراء الانتخابات في الموعد الجديد سيكون آمنًا”، “في النهاية، أريد أن أضمن إجراء انتخابات جيدة الإدارة، تمنح جميع الناخبين أفضل فرصة لتلقي جميع المعلومات حول الأحزاب والمرشحين وتوفر اليقين للمستقبل”.

وأشارت أرديرن، إلى أنه على الرغم من أن قرار تغيير موعد الانتخابات متروك لها وحدها كرئيسة للوزراء، إلا أنها تشاورت مع قادة أحزاب آخرين لأن “تغيير موعد الانتخابات خاصة في وقت متأخر من الدورة الانتخابية هو قرار مهم”، لافتة إلى أنها لا تنوي تغيير موعد الانتخابات مرة أخرى.

ومن المقرر أن يجتمع البرلمان النيوزيلندي مرة أخرى، الاثنين، فيما سيتم حله في 6 سبتمبر أيلول المقبل، قبل انتخابات أكتوبر تشرين الأول.

وأعلنت السلطات في نيوزيلندا، صباح الاثنين، تسجيل 9 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، فيما بلغ العدد الإجمالي للحالات المؤكدة في البلاد، حتى الآن 1280، وفقًا لوزارة الصحة النيوزيلندية.

وقال مدير عام الصحة النيوزيلندي أشلي بلومفيلد في مؤتمر صحفي، إن جميع الحالات الجديدة محلية، مضيفًا أن 7 من الحالات الجديدة مرتبطة بالإصابات في اوكلاند، بينما لم تسجل أي وفيات جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليقف العدد الإجمالي للوفيات بسبب كورونا في نيوزلندا التي تعد تجربتها في مواجهة فيروس كورونا، من أنجح التجارب حول العالم، بحسب التقارير، عند 22 حالة وفاة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق