المحلية

ديالى … حريق يستدعي استنفار اربعة تشكيلات امنية

الداعي نيوز : اعلن مسؤول محلي في محافظة ديالى، الخميس، 06 حزيران، 2019، عن استنفار اربعة تشكيلات امنية لإخماد حريق في أطراف ناحية قره تبه (112 كم شمال شرق بعقوبة).

وذكر مدير ناحية قره تبه، وصفي التميمي إن “حريقا كبيرا اندلع في مزارع حنطة محصودة في قرية قره داغ، بأطراف قره تبه”.

واضاف التميمي، أن “مفارز من الجيش والشرطة والحشد الشعبي والدفاع المدني استنفرت على وجه السرعة لإخماد النيران بمساعدة الاهالي وتفادي انتقاله الحرائق الى حقول قريبة”.

ولفت مديرة ناحية قره تبه إلى أن “الحريق هو الثامن من نوعه خلال اسبوعين في الناحية وجميعها متعمدة ولكن الجناة غير معروفين، حتى هذه اللحظة”.

ورأى أن “ما يحدث هي حرب شعواء ضد المزارعين ومصادر رزقهم”.

وفي وقت سابق من اليوم، كشف مدير زراعة نينوى، دريد حكمت، عن الخسائر التي أحاقت بمحاصيل الحنطة، نتيجة الحرائق التي التهمتها، فيما أشار الى أن الخطة الزراعة كانت ستصل لـ 6 ملايين طن، لولا هذه الحرائق.

وقال حكمت ، إن “الحرائق تتصاعد في المحافظة وتتزايد”، مضيفا: “نحتاج الى جهد حكومي اوسع لغرض حصد الحنطة ومساعدتنا للتعاقد مع شركات اهلية او اشخاص يملكون الحصادات للتعجيل بالحصاد”.

ودعا الى “تكثيف جهد الاجهزة الامنية في حماية المزارع”، مؤكدا أن “الفلاحين تعرضوا الى نكبة وخسائر فادحة والحكومة الاتحادية مطالبة بإنصافهم”.

ونوه الى أن “أكثر من 100 دونم تعرضت للحرق بمزارع المواطنين في نينوى”، منبها الى ان “خطتنا الزراعية كانت ستصل الى 6 ملايين طن، أي تساوي نصف المنتوج العراقي”.

وكانت اللجنة الزراعة في مجلس ديالى قد أعلنت، السبت، 01 حزيران، 2019، تجاوز خسائر حرائق الحنطة حاجز الـ2000 دونم حتى الان.

وقال رئيس اللجنة في مجلس ديالى حقي الجبوري ، ان “خسائر حرائق الحنطة في ديالى تجاوزت حاجز الـ2000 دونم حتى الان مؤكدا بان 80% منها مفتعل”.

واضاف، ان “المناطق المحررة نالت حصة الاسد في حرائق الحنطة ومنها العظيم” مؤكدا ان “تلميح بعض الجهات على تورط فلاحين في حرق محاصيلهم لكسب تعويضات مالية لا دليل عليه وهو محض خيال لدى البعض”.

وجدد رئيس اللجنة تأكيده على “ضرورة فك غموض حرائق الحنطة واعتقال المتورطين بها نظرا لما احدثته من خسائر بالغة للمزارعين مؤخرا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق