المحلية

خلف يكشف آلالية التي ستخرج من خلالها القوات الأجنبية “ويؤكد الوقت لم يحدد بعد “

الداعي نيوز : كشف المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، عبد الكريم خلف، الجمعة (17 كانون الثاني 2020)، عن آلية خروج القوات الأجنبية من العراق، مبينا أن الجانب الأميركي لم يحدد وقتاً لخروج قواته حتى الان.

ونقلت المصادر عن اللواء خلف قوله، إن “تواجد القوات الأميركية جاء بناء على مذكرة تم رفعها الى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي تدعو الى تشكيل تحالف لمساندة القوات العراقية في مواجهة عصابات داعش الإرهابية، التي كانت تهدد المنطقة بأجمعها وتمت الموافقة على ذلك”، مضيفاً أنه “بعد الانتصار على عصابات داعش قدم العراق طلبات بخروج تلك القوات وفق مذكرة قدمها وزير الخارجية السابق ابراهيم الجعفري لإنهاء عمل التحالف وأكد أن العراق لن يترتب عليه أي التزام مالي وسياسي”.

واضاف أن “العراق شريك مع التحالف الدولي وأن أي تحرك على مستوى الطلعات الجوية عبر الأجواء العراقية لا يتم إلّا بعد موافقة الحكومة ،ولكننا تفاجأنا في الآونة الأخيرة بالضربة الجوية التي نفذتها الطائرات الأميركية في القائم ،التي أسفرت عن استشهاد وجرح 90 من أبناء الحشد الشعبي بذريعة استهداف قواتهم من قبل أحد الفصائل المسلحة”.

وتابع خلف أن “الخرق الثاني ما حدث في مطار بغداد ،خاصة أن تلك الضربة الجوية كانت تبعد عن المدرج مسافة 200 متر فقط وفي قلب العاصمة بغداد وأيضا كان العمل منفرداً لضرب نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس وقائد فيلق القدس قاسم سليماني”، لافتاً الى أن” كلا الحادثتين عجلت بمطالبات لإخراج القوات الأميركية بعد أن قدمنا تساؤلاً بشأن استخدامهم أجواءنا لتنفيذ اعتدائهم”.

وأوضح أن “السلطات العراقية أصدرت أمراً في الثالث من الشهر الجاري بمنع تام لطيران التحالف الدولي وتم سحب الإشارة الرادارية منهم ولكنهم تجاوزوا كل هذا وتم القصف وهذا ما دفع رئيس الوزراء وباجتماعه مع مجلس الأمن الوطني الذي أشار إلى أن الحكومة الحالية هي حكومة تصريف أعمال ولا يمكن اتخاذ مثل هذا القرار إلّا إذا كان هناك إجماع وطني”، مؤكداً أنه “بعدما حصل من الجانب الأميركي قامت وزارة الخارجية باستدعاء السفير وقدمت احتجاجاً وإيصال مذكرة إلى الأمم المتحدة وأن رد الحكومة العراقية وصل الى الجانب الأمريكي من خلال الرفض والشجب وإنهاء الشراكة”.

وأردف قائلاً إن “عدد القوات الأجنبية في العراق كان أقل من 6 آلاف للتحالف ككل والأمريكان كان بحدود ال 5 آلاف ، وكان وجودهم في العراق ضمن معسكرات وليس قواعد كما أن حركتهم ضمن قواعد عراقية وهم موجودون في معسكرات ضمن هذه القواعد تحت إمرة القيادة العراقية”، مبيناً أن “الشراكة مع حلف الناتو تتضمن تدريباً طويل الأمد ضمن عقود شراكة وتدريب وتجهيز وبعثة الناتو موجودة في العراق من العام 2005 ونحن أبلغناهم بالإطار الذي يتحركون ضمنه وسيكون تواجدهم بعيداً عن بناء قواعد عسكرية ضمن آلية جديدة للحكومة العراقية أعدتها لهم”.

وأضاف خلف أن “توقيت الجانب الأميركي لم يحدد وقتاً لخروج قواته”، مشدداً على أن” قرار إخراج القوات الأجنبية ،هو قرار سيادي ويشمل جميع الأراضي العراقية ،بما فيها إقليم كردستان لأنه جزء من العراق ،كما أن الإقليم لا مشاكل له بهذا الخصوص”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق