المحلية

حيوانات “عدي صدام” تلقى مصيرا افضل من مصيره وناشطون يعلقون

الداعي نيوز : وصل عدد من الأسود والنمور من العاصمة العراقية بغداد ،امس الخميس ، إلى محمية طبيعية في محافظة أربيل، بغرض رعايتها.

وقال مدير المحمية الطبيعية في أربيل، هيريش كمال، إن «بغداد أرسلت نمرين وأسدين ودبين وقردين لرعايتها في المحمية كدفعة أولى». وأكد المدير أن «إرسال هذه الحيوانات تم بالتنسيق بين محافظ أربيل وبغداد، وستصل دفعات أخرى».

وبحسب وسائل إعلام كردية، فإن هذه الحيوانات المفترسة كانت ملكاً لعدي صدام حسين، نجل رئيس النظام العراقي السابق.

وكانت لدى عدي مجموعة كبيرة ونادرة من الحيوانات، من بينها مجموعة من الأسود والأشبال، وبعد الغزو الأمريكي للبلاد، صادرت قوات التحالف عدداً من تلك الحيوانات، ولم تتبقَ من هذه الحيوانات سوى مجموعة محدودة من الأسود، والتي كان مصيرها هو الإيداع في حديقة الحيوان ببغداد.

وبعد إيداعها بالحديقة، سرقت هذه المجموعة من الأسود الأضواء من باقي الحيوانات، لأنها كانت ملك عدي صدام حسين، وذلك قبل أن تقرر الحكومة في بغداد نقلها إلى المحمية الطبيعية في إقليم كردستان.

وشوهد عدي، النجل الأكبر لصدام حسين، وهو يتجول مع حيواناته المفترسة من الأسود والفهود والنمور أكثر من مرة، كانت غالبيتها خلال قضائه وقته داخل قصور ببغداد، كما شوهد في بعض المطاعم بصحبة نمر أو شبل أسد.

وكعادتهم دائماً، لم يخف العراقيون تعليقاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أشارت إلى أن المسؤولين غير قادرين حتى على رعاية حيوانات، لا حول لها ولا قوة، لذلك قرروا إرسالها إلى أربيل لرعايتها هناك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق