المحلية

حقوق الإنسان : لا توجد “آلية خاصة” في التعامل مع مصابي كورونا في السجون

الداعي نيوز / بغداد
  
رصدتْ مفوضية حقوق الانسان، السبت، عدم وجود “آلية خاصة” في التعامل مع مصابي كورونا من النزلاء في السجون من قبل الجهات المختصة، وهو ما علق عليه مسؤول في وزارة العدل وآخر في الصحة.  

وقال المتحدث الرسمي باسم مفوضية حقوق الانسان علي البياتي في تصريح للصحيفة الرسمية إن “فرق المفوضية رصدت حالات احتجاز موقوفين مشتبه باصابتهم في مركز الشرطة، عاداً ذلك “مؤشراً على عدم وجود آلية خاصة للتعامل مع حالات الإصابة أو انعدام توفر مراكز حجز أو عزل للموقوفين”.  

ودعا البياتي، إلى “اتخاذ الإجراءات اللازمة لتوفير أماكن حجر وعزل خاصة بالسجناء بالتنسيق مع وزارة الصحة لمصابي كورونا، فضلاً عن عدم اعتماد آلية خاصة لدوام الموظفين والمنتسبين بالسجون والمواقف لمنع انتقال المرض اليهم”.  

وأشار المتحدث باسم المفوضية، إلى “تقصير في توفير مستلزمات النظافة والوقاية واستحالة تطبيق التباعد بسبب الاكتظاظ في السجون”.  

من جانبه، أوضح مدير عام دائرة إصلاح الأحداث في وزارة العدل كامل أمين أن “ظهور بعض الإصابات بفيروس كورونا سواء في سجون الكبار أو الاحداث لا يعني تفشي الوباء في السجون، بل هو جزء من الحالة العامة في البلاد وتزايد عدد الإصابات، لاسيما أن السجون بقيت 4 أشهر دون تسجيل أية إصابة، إلا أن اختلاط السجناء بموظفين وحراس إصلاحيين معظمهم من مناطق موبوءة أدى إلى ظهور الإصابات”.  

ولفت في تصريح للصحيفة الرسمية إلى أن “الوزارة أعدت خطة تتضمن إنشاء قاعتين للعزل في كل قسم واحدة للمصابين والأخرى للمشتبه باصابتهم”، موضحاً أن “سجن الكرخ المركزي الخاص بالأحداث والذي سجل في ما سبق 31 إصابة بالفيروس، لم يشهد أية إصابات جديدة”.  

وأكد مدير عام دائرة الاصلاح، “خلو سجن الكرخ المركزي من الفيروس”، مشيراً إلى أن “إدارة السجن مستمرة بشكل يومي باتخاذ الإجراءات الاحترازية المتبعة، منها عمليات التعقيم والإرشادات الوقائية، إلى جانب فحص العاملين والنزلاء بأجهزة المقياس الحراري وتوزيع الكمامات والقفازات عليهم”.  

وأضاف، أن “دائرته اتخذت إجراءات عززت الجانب الأمني في مواقع النزلاء من خلال فعالية مشتركة مع وزارة الداخلية تتضمن استخدام شعبة (k9) بتفتيش قاعات وأماكن المودعين في قسمي دار ملاحظة بغداد وتأهيل الفتيان بواسطة الكلاب البوليسية من أجل حماية الأحداث من خطر المخدرات والمواد التي تؤدي إلى انحرافهم”.  

وعلى الصعيد نفسه، أكد مدير دائرة الصحة العامة رياض الحلفي، أن “مديريته أصدرت التعليمات إلى دائرتي صحة الكرخ والرصافة بزيارة الفرق الصحية المتكونة إلى سجون الأحداث لاتخاذ جميع الإجراءات الوقائية لمواجهة فايروس كورونا”، مشيراً إلى “متابعة تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للنزلاء من قبل المركز الصحي الموجود في سجن الأحداث، فضلاً عن توجيه إدارة السجن على ضرورة تكثيف الإجراءات الاحترازية والوقائية على مداخل السجن، وتقليل الزيارات من قبل أهالي السجناء لمنع انتقال العدوى بين الأحداث”.  

وأكد الحلفي، على ضرورة “متابعة العاملين بالسجون والحراس عند خروجهم، وأخذ الحيطة والحذر لكي لا تنتقل العدوى إلى النزلاء، نظراً لتسجيل ما يقارب 11 اصابة في سجون بغداد، وتسجيل عدد من الإصابات في سجون المحافظات”.  

كما أشار، إلى “تخصيص ردهة عزل خاصة بالسجناء لمصابي كورونا ممن يحتاجون رعاية طبية بوجود ملاك صحي متخصص لمعالجتهم ومعاينتهم”، داعياً إلى “الالتزام بتعليمات خلية الأزمة، من التباعد الاجتماعي، وتخفيف الاكتظاظ في السجون، وضرورة نظافة اليدين،  وتوزيع الرسائل التوعوية على النزلاء ومقدمي الخدمات الصحية لحمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق