منوعات

جوجل تبدأ تعليم الأطفال تمييز الأخبار الكاذبة

الداعي نيوز – متابعة : لم يتعرض الكثير من الآباء اليوم أثناء طفولتهم للأخبار الكاذبة المنتشرة على شبكة الإنترنت، فلم تكن شبكة الإنترنت وقتها مكتشفة بعد، لكن أطفال اليوم أصبحوا على تماس مباشر بالعالم الرقمي منذ نعومة أظافرهم، لذلك تعمل شركة جوجل على إعدادهم لمواجهة هذا العالم الجديد.

أطلقت الشركة برنامج «أبطال الإنترنت» في العام 2017 لتعليم الأطفال كيفية الاستفادة القصوى من شبكة الإنترنت وتصفحه بأمان وثقة، وأضافت الشركة أخيرًا إلى البرنامج مهارة تمييز الأخبار الكاذبة.

أضافت شركة جوجل ستة أقسام جديدة إلى برنامج أبطال الإنترنت الذي طورته بالتعاون مع «آن كولير» المديرة التنفيذية لمبادرة «ذا نت سيفتي كولابرتيف» مع فيث روجو مؤلفة دليل المعلم لمحو الأمية في مجال وسائل الإعلام وإحدى مؤسسي الجمعية الوطنية الأمريكية لمحو الأمية في مجال وسائل الإعلام.

يدرب البرنامج الأطفال على كيفية تحديد إن كان مصدر الخبر موثوقًا أم لا، بالإضافة إلى تدريبهم على التعرف على وسائل الاحتيال المنتشرة على شبكة الإنترنت وطريقة التعامل معها، بدءًا من محاولات الاحتيال المالي وحتى البرامج الروبوتية التي تنتحل صفة أشخاص معينين.

قالت المعلمة إيمي ماسكوت في مقال لها علىمدونات جوجل «يحتاج الأطفال اليوم إلى دليل لاستخدام الإنترنت ووسائل الإعلام مثلما يحتاجون إلى دليل في المجالات الأخرى، وعلينا مساعدتهم على تمييز المصادر الموثوقة وقوة الكلمات وصحة الصور، والأهم من ذلك كيفية التعامل بذكاء مع وسائل الإعلام المختلفة أثناء تصفح الإنترنت».

ربما يكون مصطلح الأخبار الكاذبة جديدًا نسبيًا، مع أن الناس ينشرون عمدًا معلومات كاذبة منذ آلاف السنين، إلا أن تطور شبكة الإنترنت والذكاء الاصطناعي وانتشارهما سهّل ظهور هذه الأكاذيب وانتشارها وزيادة صعوبة محاربتها.

أصبح استخدام مصطلح الأخبار الكاذبة منتشرًا كثيرًا، إما لوصف المعلومات الخاطئة أو للتشكيك في معلومات حقيقية، وهذا يعني أن الأخبار الموجودة على شبكة الإنترنت قد تكون كاذبة، وأن الأخبار الكاذبة قد تكون حقيقية.

يصعب على بعض  البالغين فهم هذا المفهوم بدقة، لكن إن استطاع برنامج أبطال الإنترنت أن يضمن فهم الأطفال له، فلن يستطيع أحد استخدام شبكة الإنترنت في نشر أكاذيبه مستقبلًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق