عربي ودولي

تونس : انطلاق المناظرات التلفزيونية بين مرشحي الرئاسة

الداعي نيوز – وكالات : قبل ثمانية أيّام من الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسيّة، نظّمت تونس، أمس السبت الأمسية الأولى من المناظرات الكبرى بين المرشّحين.

وتمّ توزيع المرشّحين للتناظر خلال ثلاث أمسيات، ثمان السبت وتسع الأحد وثمان الإثنين، لمدة ساعتين ونصف ساعة لكلّ مناظرة تحت عنوان “الطريق إلى قرطاج. تونس تختار”، وبُثّت الأمسية على 11 قناة تلفزيونية بما في ذلك قناتان عامتان وعشرون إذاعة.

وشارك في مناظرة السبت عدد من أبرز المرشّحين من أصحاب “الوزن الثقيل”، بينهم مرشّح حركة النهضة عبد الفتاح مورو، وأوّل رئيس تونسي ما بعد الثورة منصف المرزوقي، ورئيس الوزراء السابق مهدي جمعة، والناشطة المعارضة للإسلاميين عبير موسي.

وكان هناك كرسي فارغ لرجل الأعمال المثير للجدل نبيل القروي، المرشّح الذي أودع السجن بتهم غسل الأموال.

وجاء في تغريدة على الصفحة الرسمية للقروي تعليقاً على غيابه “حرموني هذه الليلة من حقّي الدستوري للتعبير أمام الشعب التونسي. ويجرؤون على الحديث عن انتخابات شفافة وديمقراطية في غياب مبدأ أساسي وهو التساوي في الحظوظ”.

ودرس المنظّمون إتاحة مشاركته في النقاش عبر الهاتف من زنزانته، لكنّ القرار تُرِك للقضاء.

ونُظّمت المناظرة، في مقرّ قناة “الوطنية” التونسية العامة، ووقف خلالها المرشّحون على شكل نصف دائرة أمام منابر اختيرت على أساس القرعة، وفي الوسط صحافيّان يُديران الحوار وفقاً للتوقيت المحدّد.

وطرح الصحافيّان أسئلةً أعدّها إعلاميّون وكانت اختيرت بالقرعة مساء الجمعة، ورَدّ عليها المشاركون على امتداد ساعتين. وشملت الأسئلة مجالات تتعلّق بحقوق الإنسان والأمن والاقتصاد والعلاقات الخارجيّة، إضافة إلى تعهّدات المرشحين للأيّام المئة الأولى من الحكم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق