منوعات

توقعات بترحيب باهت للجيل الثالث من الفئة الاولى لسيارات BMW

الداعي نيوز – متابعة : في العام 2004، أطلقت شركة “بي إم دبليو” الألمانية سيارات الفئة الأولى، وهي سلسلة من المركبات الفخمة. 

ونجح الجيل الأول بشكلٍ ملفت في استقطاب العملاء، واستطاع أن يبرز ذلك على صعيد المبيعات التي دارت في فلك الـ200 ألف وحدة سنوياً. 

غير أنّ الجيل الثاني ولأسباب عدّة، لم يلقَ الترحيب نفسه كالجيل الأول.

ويبدو بأن الجيل الثالث الجديد 2020 سينال ترحيباً باهتاً أيضاً لسببين: الأول هو تصميمه الذي لا يمكن وصفه بالرائع، فضلاً عن التشابه الواضح مع الـ X2.

ورغم ذلك، فقد سعت “بي إم دبليو” من اعتماد هندسة سمحت بزيادة المساحات داخل السيارةبشكل ملحوظ، إذ ركاب المقعد الخلفي مع الجيل الثالث الجديد بـ 19 ملم إضافية للرؤوس، و33 ملم زيادة للأرجل و13 ملم للأكواع. 

وأيضاً ارتفعت سعة صندوق الأمتعة من 360 إلى 380 ليتراً فيما تصل سعة التحميل إلى 1,200 ليتراً عند طي الصف الخلفي من المقاعد.

وحافظت الشركة على التصاميم الداخلية للسيارة من الداخل لناحية السقف البانورامي المتحرك إلى جانب عدة جيوب تحميل جديدة منها واحدة أمام مقبض علبة التروس يمكن أن تأتي مع منصة شحن لا سلكية للهاتف الذكي. ومع هذا،  فإنّ السيارة الجديدة تأتي بشاشتين في لوحة القيادة، واحدة قياس 10.25 مكان لوحة العدادات وأخرى بنفس القياس تتوسط لوحة القيادة ويمكن حتى طلب نظام عرض للمعلومات أمام السائق قياس 9.2 بوصة.

 ورغم ذلك، فإنّ الشركة أدخلت لمسات جديدة على شكل المقود وفتحات التكييف، الكونسول الوسطي والحياكة وما إلى ذلك.

وستضع “بي إم دبليو” أمام عملائها خيارات ميكانيكية عديدة عبارة عن 3 ديزل و2 بنزين، وهي تأتي مع فئة 118i أو M135i xDrive   التي بمحرك سداسي الأسطوانات يولد 302 حصاناً ويؤمن تسارع من 0 إلى 100 كلم/س في 4.8 ثانية.

 ومن المؤكد بأنها ستوفر أداءً قمةً في الإثارة مع علبة تروس ستيبترونيك من ثمانية نسب أمامية تنقل الحركة إلى العجلات الأربع الدافعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق