المحلية

تفاصيل جديدة لعملية القبض على شخص انتحل صفة ضابط كبير

الداعي نيوز/ بغداد

أوضح الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول، اليوم السبت، 12 أيلول، 2020، بشأن ما اثير في مواقع التواصل الاجتماعي، من معلومات رافقت خبر اعلان القبض على منتحل صفة ضابط كبير بوزارة الدفاع في بغداد.

وقال رسول في مقابلة متلفزة، تابعتها “الداعي نيوز” انه “بجهد استخباري دقيق، تم القبض على شخص انتحل صفة ضابط برتبة لواء ركن، حيث رافقت عملية الاعتقال حملة تشويه على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف تشويه صورة الضابط العراقي والمؤسسة العسكرية”.

وكشف تفاصيل جديدة عن الملقى عليه القبض بالقول انه “مزور وما لديه من (باجات)، مزور ولا تعود لوزارة الدفاع، كما ان المتهم خريج للدراسة المتوسطة، ولا علاقة لها بإصدار الباجات”.

وأشار الى ان “المسؤول هذا الملف، مديرية الهويات بوزارة الدفاع، التي لديها قاعدة بيانات كاملة بخصوص من له حق امتلاك الهوية”.

ولفت الى ان “عملية القبض على المتهم/ تمت بسيطرة 75 الواقعة جنوب بغداد، وضبط بحوزته باجات مزورة برتبة لواء ركن، وتم احالته إلى التحقيق لغرض عرضه أوراقه أمام القضاء”.

واكد بالقول “لا صحة لما يتم تداوله في صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، عن دخول المتهم وخروجه من وزارة الدفاع، والمنطقة الخضراء بحرية وبحمايات رسمية”، مضيفا ان “المتهم لديه حمايات وهمية”.

وفي السياق ذاته، اكد اللواء يحيى رسول ان “وخلال مداهمة القوات الأمنية لمنزله، عثر على وثائق مزورة لتعيينات”، مبينا ان “المتهم يمارس الاحتيال بأخذ مبالغ مالية من الشباب لإيهامهم بالتعيينات”.

وتوقع الناطق باسم القائد العام، “صدور قرار قاس بحق المتهم لاركتابه جرائم عديدة يعاقب عليها القانون العراقي بشدة”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت المديرية العامة للاستخبارات القبض على شخص ينتحل صفة ضابط برتبة عالية في الجيش العراقي.

وذكر بيان للمديرية “بجهد استخباري دقيق تمكنت مفارز مديرية استخبارات وامن بغداد الميدانية التابعة إلى المديرية العامة للاستخبارات والأمن، وبالتعاون مع مفارز أمنية مشتركة من القبض على شخص ينتحل صفة ضابط برتبة لواء ركن في الجيش العراقي، تم الاعتقال أثناء محاولة عبور سيطرة(75) الواقعة جنوب العاصمة”.

وأضاف البيان “حيث ضبط بحوزته (باجات) مزورة برتبة لواء ركن، فيما تم احالته إلى التحقيق لغرض عرضه أوراقه أمام القضاء”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق