عربي ودولي

تسميم “نافالني” يتفاعل… اجتماع استثنائي للناتو وتلويح بعقوبات أوروبية

الداعي نيوز / وكالات

تعقد هيئة صنع القرار الرئيسية في حلف شمال الأطلسي (الناتو) اجتماعا استثنائيا الجمعة (الرابع من سبتمبر/ أيلول 2020) لمناقشة قضية تعرّض المعارض الروسي أليكسي نافالني المفترض إلى التسميم. ولا يزال نافالني يخضع للعلاج في قسم العناية المشددة في مستشفى “شاريتيه” في برلين حيث يتنفّس بواسطة الأجهزة.

وسيقدم المسؤولون الألمان إيجازا لباقي أعضاء الحلف الـ29 بعدما أعلنت برلين عن “أدلة قاطعة” تشير إلى تعرّض المعارض البالغ 44 عاما للتسميم بغاز “نوفيتشوك” للأعصاب.

وسبق أن استُخدم نوفيتشوك بحق العميل المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في بلدة سالزبري الانجليزية قبل عامين. ودفعت قضية سكريبال، وهي أول استخدام هجومي لأسلحة كيميائية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، حلف شمال الأطلسي إلى طرد سبعة دبلوماسيين روس كرد على العملية.

وبعد اختتام المناقشات في بروكسل الجمعة، سيدلي الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ ببيان لوسائل الإعلام حوالي الساعة 1230 ظهرا (1030 بتوقيت غرينتش). وبحسب دبلوماسيين، من المتوقع أن يدعو التحالف العسكري الغربي المؤلف من 30 عضوا بالإجماع السلطات الروسية إلى فتح تحقيق كامل في القضية. ويعد اتخاذ المزيد من الإجراءات الملموسة في الاجتماع على مستوى السفراء أمرا بعيد الاحتمال.

ومن جانبه حضّ الاتحاد الأوروبي الكرملين اليوم الخميس (الثالث من سبتمبر/ أيلول) على التحقيق وعلى التعاون في إطار تحقيق دولي بشأن تسميم نافالني، ملوحا بإمكانية فرض عقوبات على موسكو. وجاء في بيان أن “الاتحاد الاوروبي يدعو روسيا إلى التعاون بشكل كامل مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لضمان (إجراء) تحقيق دولي محايد”، مضيفا أنه “يحتفظ بحق اتّخاذ إجراءات مناسبة تشمل تدابير مقيّدة”.

وقال جوزيب بوريل الممثل الأعلى للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي في البيان نيابة عن الدول الأعضاء السبع والعشرين إن “على الحكومة الروسية أن تفعل كل ما في وسعها لإجراء تحقيق معمق وشفاف في هذه الجريمة”.

 وعن فرض عقوبات محتملة، قال إن “الاتحاد الأوروبي يدعو إلى رد دولي مشترك ويحتفظ بالحق في اتخاذ الإجراءات المناسبة، بما في ذلك التدابير التي تتضمن فرض قيود”. وأضاف بوريل “يجب أن لا يكون هناك إفلات من العقاب ولن نتهاون مع الأمر”.

ومن جهته رفض الكرملين الخميس التهم الموجهة لموسكو بالوقوف وراء تسميم أليكسي نافالني، وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف الخميس إن برلين لم تقدم أي إثباتات لموسكو. وأضاف “ليس هناك أي مبرر لاتهام الدولة الروسية”، رافضا الحديث عن احتمال فرض عقوبات اقتصادية على موسكو وداعيا الغرب لتجنّب إطلاق “أحكام متسرّعة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق