مقالات

تحت شعار “تدفع لو أرفع” الإبتزاز مهنة جديدة لبعض الإعلاميين

هادي جلو مرعي

الداعي نيوز – مقالات : يقوم اعلاميون متمرسون بتهديد سياسيين وأصحاب مصالح بتشويه سمعتهم من خلال نشر معلومات عن الفساد تتعلق بهم مع إن تلك المعلومات يجب أن تصل الى القضاء، ولكن حين يتم النشر، أو التلويح بالنشر بغرض الإبتزاز، وبهدف الحصول على المال فهذا لايليق بالصحافة والإعلام الذي قدم مئات الشهداء من الصحفيين الذين سقطوا في مواجهة الإرهاب والعنف والطائفية، وكانوا مثالا للشجاعة والتضحية وحب الوطن والدفاع عنه.
يقول أحد رجال الأعمال: لماذا يقوم هولاء الإعلاميون بالتهديد والإبتزاز، ولماذا لايمارسون مهنتهم مثل بقية زملائهم، ولماذا نرى بعضا منهم يمتلك بيوتا فخمة وسيارات وأموالا طائلة بينما عامة الصحفيين يتم تسريحهم بالعشرات من مؤسسات إعلامية بدعوى عدم توفر الأموال، ومئات منهم يتقاضون مرتبات لاتكفيهم لأسبوع، وبعضهم تمر عليه الشهور دون أن يتسلم راتبه؟
من كانت لديه ملفات فساد فلينشرها، وليقدمها الى القضاء شرط عدم إستخدامها في تخويف سياسيين وأصحاب مصالح ورجال أعمال من أجل الحصول على المال فهنا لايعود الصحفي صحفيا، ولا الإعلامي إعلاميا، إنما يتحول الى شخص لايختلف عن القاتل المأجور، أو السارق، أو من يقوم بجريمة يعاقب عليها القانون.فليس من أحد فوق القانون، بل إن من أهم أعمال الصحفي هي مساندة القانون ودعمه، وتوفير الأدلة والوثائق، لا التلويح بها ورفعها في الهواء،تحت شعار تدفع لو أرفع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق