عشوائي

تجربة جديدة لمحرك إم درايف ستخرق قوانين الفيزياء

 

الداعي نيوز – متابعة : اختلف العلماء طيلة العشرين عامًا الماضية بشأن أهمية إم درايف، وهو نوع افتراضي من المحركات قد يدفع المركبة الفضائية دون الحاجة إلى الوقود.

قد يبدو هذا ضربًا من الخيال، لأن تطبيقه على الواقع سيخرق قوانين الفيزياء الأساسية، لكن هذا لم يردع العلماء من منظمات بحثية كبرى مثل ناسا وداربا من محاولة تطوير هذه التقنية، لأن نتيجتها تستحق المثابرة.

بدأ فريق علماء ألماني بإجراء تجاربه على محرك إم درايف، ما قد يضع حدًا للنقاش بشأن فكرة هذا المحرك المثير للجدل.

اقترح العالم روجر شوير عام 2001 توليد قوة الدفع بضخ موجات دقيقة في حجرة مخروطية ترتد عن الجدران المخروطية لتطبق قوةً كافيةً تسير المركبة الفضائية.

تكمن المشكلة أن قوة الدفع ستتولد من العدم، وهو أمر مستحيل وفقًا لقانون حفظ كمية الحركة.
ويزعم الباحثون أنهم تمكنوا من توليد قوة الدفع تلك في تجاربهم.

وعلى الرغم من أن القوة ضعيفة جدًا إلى درجة أنه يصعب القول إن كان الجهاز يولد قوة الدفع أو أنها تنتج عن تأثير خارجي مثل قوة الأرض المغناطيسية وبعض الاهتزازات الزلزالية.

صمم الفريق من جامعة دريسدن للتقنية أداةً فائقة الحساسية لقياس قوة الدفع التي يرون أنها محصنة ضد التأثيرات الخارجية التي تطغى على الدراسات الأخرى أملًا في وضع حد للجدل.

ويخطط الفريق لنشر نتائجهم لتجارب محرك إم درايف في دورية آكتا أسترونوتيكا في أغسطس/آب المقبل.

ووفقًا لمقال جديد يتحدث عن عملهم والباحث الرئيس مارتن تاجمار، فإن النقاش المحتدم بشأن محرك إم درايف قد ينتهي قريبًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق