منوعات

تجارب طبية في الفضاء قد تعالج الشيخوخة على الأرض

الداعي نيوز – متابعة : لاحظ العلماء أن الشيخوخة تصيب أجسام رواد الفضاء أسرع من الناس على الأرض.

وتدرس ناسا تأثير الجاذبية الصغرى على أجسام رواد الفضاء للمساعدة في تطوير علاجات جديدة قد تفيد الناس على الأرض، وفقًا لمقال نشره موقع سي إن إي تي عن رائدة الفضاء والمهندسة والجراحة سيرينا أونون-تشانسيلور.

ووجدت ناسا أن الكتلة العظمية لرواد الفضاء تقل في الفضاء بمعدل 1% شهريًا، ويشبه ذلك ما يحدث لكثافة العظام عند الإصابة بهشاشة العظام.

ويمكن المقارنة أيضًا بين فقدان رواد الفضاء وكبار السن لعضلاتهم بمرور الوقت.

وقالت أونون-تشانسيلور لموقع سي إن إي تي أنها قضت ستة أشهر في الفضاء ترسل عينات حيوية إلى الأطباء على الأرض لتحليلها أملًا في تطوير علاجات جديدة.

وأضافت «كان الأمر شائقًا لأن الأطباء استطاعوا اختبار علاجات جديدة تحل مشكلة فقدان الكتلة العظمية التي نعاني منها. وقد يساعد ذلك ملايين الأمريكيين المصابين بهشاشة العظام».

وقالت إنها عملت أيضًا على دراسات قد تسهل التكاثر في الفضاء وتساعد في تطوير علاجات للسرطان أو مرض باركنسون، بالإضافة إلى أنها متأكدة من أن تجاربها في الفضاء قد تساعد في تطوير الطب على الأرض.

وأضافت للموقع «قد تساعد التجارب الجديدة خلال 3-5 أعوام في تطوير علاجات تشفي من السرطان على الأرض».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق