عربي ودولي

بيان رسمي: الرئيس اللبناني كان يعلم بوجود نترات الأمونيوم في مرفأ بيروت

الداعي نيوز / وكالات

قالت الرئاسة اللبنانية إن الرئيس ميشال عون، علم بوجود “كمية كبيرة” من نترات أمونيوم في مرفأ بيروت في 20 يوليو/تموز، أي قبل أسبوعين من الانفجار الذي خلف 171 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح، مؤكدة أنه أبلغ المجلس الأعلى للدفاع، على الفور.

وأثارت وسائل إعلام أن الرئيس اللبناني، ميشال عون، كان على معرفة بأن نترات الأمونيوم موجودة في مرفأ بيروت، فأصدرت الرئاسة بيانا لتوضيح هذا الأمر.

جاء في البيان الرئاسي اللبناني، المنشور، مساء اليوم الأربعاء، بأنه “ردا على ما تناقلته وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي حول تبلغ فخامة العماد ميشال عون، تقرير المديرية العامة لأمن الدولة بتاريخ 20/7/2020، عن وجود كمية كبيرة من نيترات الأمونيوم في أحد عنابر مرفأ بيروت”، تؤكد المديرية أنها، وفور تبلغ ‏فخامة الرئيس التقرير المذكور، قام المستشار العسكري والأمني ‏لفخامته بإعلام الأمين العام للمجلس الأعلى للدفاع في رئاسة مجلس الوزراء بهذا التقرير لإجراء اللازم.

وأوضح البيان أن الأمين العام للمجلس قد تبلغ بدوره نص التقرير وفقا للأصول على ما أفاد في بيانه التوضيحي تاريخ 8/8/2020 وأحاله الى المراجع المختصة.

شدد البيان على أن رئاسة الجمهورية اللبنانية حريصة كل الحرص، وهذا شأنها، على أن يأخذ التحقيق القضائي العدلي مداه الكامل، وفق النصوص المرعية، مستعينا‏ بكل الخبرات التي يراها ‏لتبيان الحقيقة الكاملة عن الانفجار وظروفه والمسؤولين عنه على المستويات كافة.

ونفت الأمانة العامة للمجلس الأعلى للدفاع، في وقت سابق، أن تكون المديرية العامة لأمن الدولة رفعت تقريرا إلى رئاسة الحكومة حول شحنة نيترات الأمونيوم.

وأوضحت، في بيان، أنها لم تتلقَ أي مراسلة بهذا الخصوص، باستثناء تلك التي وردت بتاريخ 22 يوليو/تموز 2020، وقامت بإجراء المقتضى، وإحالتها بناء لتوجيهات رئيس الحكومة، حسان دياب، إلى وزارتي العدل والأشغال بتاريخ 24 يوليو/ تموز الماضي.

وكانت وكالة “رويترز”، قد ذكرت، أمس الثلاثاء، أنها اطلعت على وثائق تفيد بأن مسؤولين أمنيين لبنانيين حذروا رئيس الوزراء ورئيس الدولة، الشهر الماضي، من أن وجود 2750 طنا من نترات الأمونيا في مخزن بمرفأ بيروت يمثل خطرا أمنيا ربما يدمر العاصمة، إذا انفجرت تلك المواد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق