المحلية

بماذا هدد رجال الدين في السليمانية في حال عدم فتح المساجد في المحافظة؟

الداعي نيوز / السليمانية

هدد رجال الدين في محافظة السليمانية، الاربعاء (23 نيسان 2020)، بإقامة صلاة الجماعة في الحدائق والاماكن العامة إذا لم يتم إعادة فتح المساجد في المحافظة.

وقال رجال الدين بمؤتمر صحفي اقيم بعد تظاهرة لهم في السليمانية، إنهم “يطالبون بفتح المساجد لأن اغلاقها صار له ابعادا سياسية ولا علاقة لفيروس كورونا بذلك”.

واضافوا أن “عدم فتح المساجد يوم غد سيدفعنا لإقامة الصلاة في الحدائق والاماكن العامة”، داعين “المواطنين للتظاهر من أجل اعادة فتح المساجد اسوة بفتح الاماكن العامة”.

وفي وقت سابق، أكد عضو خلية إدارة الأزمة في محافظة السليمانية، كوران قادر، الخميس (23 نيسان 2020)، أن الإدارة المحلية لن تسمح بإقامة احتفالات صاخبة في المدينة بحجة الانتصار على كورونا، وذلك على خلفية وقوع إصابات في دهوك بسبب إطلاق العيارات النارية.

وقال قادر في حديث صحفي، انه “لا يوجد أي انتصار على كورونا مادام الفيروس متفشياً في دول الجوار ودول العالم الأخرى وهذا سيجعل الإجراءات الوقائية مستمرة حتى إعلان سيطرة العالم على الفيروس ومنها غلق الحدود الخارجية والمطارات”.

وأضاف، أن “الإدارة المحلية وجهت بتعميم منع الاحتفالات الرسمية وغير الرسمية في مدينة السليمانية لأن مخاطر كورونا ماتزال قائمة حتى اللحظة، حتى وإن كانت احتفالات مستقبلية فيجب أن تكون بشكل حضاري يليق بالمدينة وأهلها”.

من جهته، قال المتحدث باسم صحة السليمانية ياد النقشبندي إنه “بقي في مستشفيات المدينة مصابا واحداً يتماثل للشفاء وسيخرج خلال اليومين المقبلين بسبب استقرار حالته الصحية”.

وذكر النقشبندي في حديث صحفي ، إن “المدينة لم تسجل إصابات لليوم الخامس على التوالي وهذا يشجعنا على إصدار المزيد من التسهيلات لحركة المواطنين تمهيداً لعودة الحياة لطبيعتها”.

وأضاف، أن “صحة السليمانية ماتزال تجري الفحوصات وبشكل يومي للمئات من المواطنين للتأكد من سلامتهم من فيروس كورونا”.

وكانت محافظة دهوك، شهدت ليلة أمس، احتفالات صاخبة صاحبها إطلاق عيارات نارية، احتفالاً بخروج المصابين بفيروس كورونا من المستشفيات، وأسفرت هذه الاحتفالات عن إصابة 13 شخصاً بالمحافظة.

بعد ذلك، وجه المحافظ، فرهاد الاتروشي، الأجهزة الأمنية باعتقال من أطلق النار خلال الاحتفالات التي أقيمت يوم أمس بمناسبة تماثل مصاب بفيروس كورونا الى الشفاء، وخروجه من الحجر الصحي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق