المحلية

بعد 180 يوما من عمر الحكومة.. التجارة تعقد مؤتمرها التقييمي الاول

الداعي نيوز : عقدت وزارة التجارة، اليوم الاحد، مؤتمرها الاول لتقيم ماتم تنفيذه من البرنامج الحكومي بعد 180 يوما من تشكيل الحكومة كذلك تقيم انجازات الدوائر والشركات ومعوقات عملها واليات المعالجة.

واستعرضت شركات ودوائر الوزارة خلال المؤتمر برامجها وخططها خلال ال180 يوما من عمر الحكومة وابرز الانجازات المتحققة خلال هذه الفترة وعرض تقارير فديوية عن النشاطات والانجازات والمتحقق من الخطط خلال النصف الاول من العام.

وقال وزير التجارة الدكتور محمد هاشم العاني، ان”مؤتمرنا اليوم هو فرصة للمراجعة وتقيم الاداء، ولقائنا اليوم هو فرصة حقيقية لتبادل الافكار والرؤى وتقييم الاداء وهو نقطة انطلاق لوضع اليد على مكامن الخلل ومعالجتها بطريقة مهنية وفعالة وهو لايعني بالضرورة كم المبادرات والانجازات لاننا ندرك انها كثيرة لكننا نحتاج الى روحية مؤمنة بالتغيير والاصلاح وتجاوز المعوقات والخطط البديلة التي توظف القدرات وتوجيهها بالشكل الصحيح الذي نسعى من خلاله تجاوز الاخطاء وتصحيح المسارات”.

واضاف، ان”اود التذكير بالملف الابرز وهو ملف البطاقة التموينية وهنا اشير الى ان الوزارة وضعت اليات عمل تأخذ في نظر الاعتبار توفير المفردات الغذائية كاملة وتجهيزها للمواطنين عبر وكلاء المواد الغذائية في جميع مناطق البلاد بتوقيتات محددة يعلمها المواطن وتعلن عبر وسائل الاعلام المختلفة، وان تأهيل شركات الوزارة من خلال دعم خططها ووضع اليات رصينة ترفد عملها هدف اساسي نسعى لتحقيقه من خلال عملنا على عدة تغيرات في مراكز الخلل بهدف المعالجة ووضع الموظف المناسب في المكان المناسب”.

واشار الى، ان”المهام المكلفة بها الوزارة كبيرة وفي قطاعات خدمية ومنها مايرتبط بالامن الغذائي والتعامل مع قوت الناس ونحتاج مسؤولين في الادارات الوسطى اكفاء و نزيهين وقادرين على تجاوز المعوقات بجدارة ولقد شرعنا بتغيرات واسعة على مستوى الاقسام في بعض الشركات وجادون في التغيير وصولا الى بناء مؤسسات قادرة على التفاعل مع طموحاتنا وتطلعاتنا في خدمة اهلنا على امتداد ارض الوطن”.

وتابع، ان”هذه الاجراءات والتغييرات التي اعتمدت تأتي لمواجهة الفشل الذي رافق اداء الوزارة في سنوات سابقة وتسبب في الاساءة لصورتها اما الرأي العام رغم ماتبذل من جهود من قبل ملاكات الوزارة عمومها سواء في موضوع ايصال مفردات البطاقة التموينية او باقي الخدمات التي تتعلق بحاجات الناس في مختلف القطاعات والهدف من التغييرات في اقسام الشركات والدوائر المهمة هو احداث نقلة نوعية في عمل الوزارة تنهي حالة الركود التي سببتها ظروف السنوات السابقة وعدم وجود وزير اصيل يتابع بدقة اعمال الوزارة في مختلف الاختصاصات”.

واشاد العاني بعمل شركات الوزارة، وأكد ان”الانفتاح على دول العالم ، مفصل مهم ومحطة اساسية خلال الـ 180 يوما حيث بدأت الوزارة باتخاذ خطوات جدية من اجل الانفتاح على العالم ودخول اسثمارات دولية لتأهيل البنى التحتية والمضي بمشاريع شراكة تشمل جميع مناطق العراق واقامة معارض و ملتقيات اقتصادية جمعت رجال الاعمال العراقيين واقرانهم في دول مختلفة بهدف تبادل الخبرات واقامة مشاريع مشتركة تتيح لهذا القطاع الحيوي المساهمة في رسم السياسة الاقتصادية وبناء قدراته الذاتية بعد ان كانت الدولة تفرض سيطرتها الكاملة على العمل الاقتصادي والتجاري”.

وقدم الوزير العاني الشكر الى موظفي الوزارة، لمساهمتهم الفاعلة في حملة تطوير مستوى الاداء والمراجعة الشاملة لاليات العمل، مبينا انه”تم ترجمة هذا الشكر خلال هذه الفترة من العمل في ماتحقق بقرار اللجنة الاقتصادية في صرف حوافز الموظفين العاملين في برنامج البطاقة التموينية والذي يمثل خطوة من مجموع خطوات ايجابية سنجني ثمارها تباعا و لن نتوقف عند حد معين لاننا سنطرق كل الابواب التي تخدمكم وتسهم في الارتقاء وتطوير وضعكم المعيشي.

وختم وزير التجارة حديثه بالقول، ان”ابواب الوزارة لم تعد موصدة .. وعنوان النجاح هو الشعار الذي يتوجب رفعه في المرحلة المقبلة : معا نستطيع”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق