عربي ودولي

بسبب كورونا.. تأجيل المؤتمر السنوي لمعاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية

الداعي نيوز / متابعة

قررت الدول الاعضاء الموقعة على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، اليوم الاثنين، تأجيل مؤتمرها السنوي بسبب انتشار فيروس كورونا.

وأوضحت الامم المتحدة أنه تقرر تأجيل المؤتمر بسبب تفشي فيروس كورونا الجديد إلى وقت لاحق على ألا يتخطى شهر أبريل من العام 2021، ومتى سمحت الظروف بذلك.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوغاريك إن مؤتمر المراجعة سيعقد “بمجرد أن تسمح الظروف بذلك، ولكن في موعد لا يتجاوز أبريل 2021”.

وأشارت المنظمة الدولية إلى أنه سيتم نشر المعلومات المتعلقة بالتواريخ الجديدة للمؤتمر في الوقت المناسب.

وتعتبر معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية حجر الزاوية في الجهود العالمية لمنع انتشار  الاسلحة النووية، وتعقد الأطراف المعنية مؤتمرا رئيسيا كل 5 سنوات لمناقشة كيفية عملها، ومراجعة التحديات الجديدة واستعراض التعديلات المطروحة والجهود التي تقوم بها الدول من اجل الالتزام بتعهداتها واقرار مشاريع جديدة واتخاذ قرارات ملزمة ترسخ المعاهدة وتسد الفجوات الطارئة.

وتشمل الدول الأعضاء، البالغ عددها 191 دولة كل الدول، باستثناء الهند وباكستان وكوريا الشمالية التي تمتلك أسلحة نووية وإسرائيل التي يعتقد أنها قوة نووية لكنها لم تعترف بها قط.

وتواجه المعاهدة، والتي تعتبر ركيزة من ركائز السلام الدولي والأمن، وبعد نصف قرن على توقيعها، تحديات غير مسبوقة.

من بين التحديات، التهديد الإرهابي والعلاقات بين الدول النووية وعودة شبح المنافسة النووية غير المقيدة الذي تقول الممثلة السامية لشؤون نزع السلاح إيزومي ناكاميتسو إنه يلوح في الأفق للمرة الأولى منذ سبعينيات القرن الماضي.

وكان من المفترض ان ينعقد المؤتمر الاستعراضي بين يومي 27 أبريل و22 مايو من هذا العام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، غير أن انتشار فيروس كورونا أطاح الاجتماع إلى أجل غير مسمى.

وفي السياق الراهن، ومع بروز مؤشرات تحديات الجديدة اقتصادية وجيو-سياسية ستنجم عن الشلل الذي يسببه فيروس كورونا، قررت الأمم المتحدة التأجيل إلى حين تسمح الظروف بذلك، ولكن في موعد لا يتجاوز أبريل 2021.

ويقول الأمين العام للأمم المتحدة  انطونيو غوتيريش إن معاهدة عدم الانتشار النووي هي جوهر نظام نزع السلاح وعدم الانتشار النوويين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق