عربي ودولي

بريطانيا تعلن البدء بمعالجة المصابين بكورونا بدواء “ريمديسيفير”

الداعي نيوز / وكالات

أعلنت وزارة الصحة البريطانية أنه يمكن الآن علاج مرضى الفيروس التاجي في بريطانيا باستخدام دواء (الإيبولا) الذي أظهر نتائج جيدة في مكافحة العدوى.

واعتبارا من اليوم الثلاثاء، حسب وزارة الصحة سيتم السماح للبالغين والمراهقين الذين يعانون من فيروس (كورونا COVID-19) الشديد بالعلاج باستخدام (Remdesivir)  إذا كانت أوضاعهم تتناسب مع معايير محددة.

وقالت الوزارة إن هذا يجعل الدواء، الذي يدمر جزءا من الفيروس لمنعه من التكاثر، أقرب شيء يجب على الأطباء استخدامه لعلاج المرض.

ولم تحدد الحكومة البريطانية معايير لمن سيحصل عليها، ولكن يتوقع من الأطباء أن يقرروا على أساس كل حالة على حدة من المرجح أن يستفيدوا من الدواء.

وقال مسؤولون بريطانيون إن التجارب المبكرة التي تم إجراؤها على عقار (Remdesivir) تشير إلى أنه يمكن أن يسرع وقت الناس في الشفاء لمدة أربعة أيام.

ويستخدم الأطباء في الولايات المتحدة واليابان بالفعل الدواء لعلاج مرضى COVID-19 في إطار مخططات الوصول في حالات الطوارئ، وستتبع المملكة المتحدة حذوها في مواجهة أدلة علمية لا تقبل الجدل.

ومن المتوقع أن يكون الدواء متاحا على الفور للمرضى في جميع أنحاء إنجلترا وويلز واسكتلندا وأيرلندا الشمالية. وقال اللورد جيمس بيثيل، وزير الابتكار الحكومي: “هذا يظهر تقدمًا رائعًا”.

وأضاف: “بينما نبدأ هذه التجربة في هذه الفترة غير المسبوقة، يجب أن نكون في المقدمة الأمامية لأحدث التطورات الطبية، مع ضمان دائمًا أن تظل سلامة المرضى على رأس الأولويات”.

وقال اللورد بيثيل: “أحدث نصيحة علمية من الخبراء هي في صميم كل قرار نتخذه، وسنستمر في مراقبة نجاح إعادة التصميم في التجارب السريرية في جميع أنحاء البلاد لضمان أفضل النتائج لمرضى المملكة المتحدة”.

يذكر أن مرض فيروس إيبولا هو مرض يصيب البشر، وتبدأ العلامات والأعراض عادة بين يومين وثلاثة أسابيع بعد الإصابة بالفيروس بحمى موهنة وآلام في العضلات وصداع والتهاب في الحلق، يتبعها قيء وإسهال وظهور طفح جلدي واختلال في وظائف الكلى والكبد، والإصابة بنزيف داخلي وخارجي على حد سواء.

كما يذكر أن طول الفترة الزمنية بين التعرض للفيروس وتطوير الأعراض (فترة الحضانة) هو ما بين 2 إلى 21 يوما، وعادة ما بين 4 إلى 10 أيام. ومع ذلك، تشير التقديرات الأخيرة على أساس نماذج رياضية تتنبأ أن حوالي 5٪ من الحالات قد يستغرق أكثر من 21 يوما لإحداث المرض.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق