منوعات

باحثون يطورون روبوتًا ميكروسكوبيًا يتحرك بالعضلات

الداعي نيوز – متابعة : طور الباحثون أجهزة روبوتية مرنة تتحرك باستخدام نسيج عضلي عصبي يحفزه الضوء، ما يقرب مهندسي الميكانيك خطوة إضافية من تطوير روبوتات حيوية.

عملت فرق بحثية في العام 2014 بقيادة الأستاذ طاهر سيف، عالم الميكانيك والهندسة، وراشد بشير، أستاذ الهندسة الحيوية في جامعة إلينوي، معًا لتطوير أول روبوت حيوي هجين ذاتي الحركة يسبح ويمشي باستخدام خلايا عضلات قلوب نابضة مستخلصة من الفئران.

وقال سيف «أوضحت أول تجربة نجاح الروبوتات، التي تشبه في طريقة سباحتها الحيوانات المنوية.

وتستخدم الروبوتات ذات الذيل نسيج القلب الذي ينبض لا إراديًا لكنها لا تشعر بالبيئة المحيطة ولا تتخذ أي قرارات».

وذكر الباحثون في دراسة جديدة قادها سيف ونشرت في دورية «روسيدنجز أوف ذا ناشونال أكاديمي أوف ساينسيز» أنهم طوروا جيلًا جديدًا من الروبوتات ثنائي الذيل يتحرك باستخدام أنسجة عضلات هيكلية تحفزها خلايا عصبية تتمتع بخواص البصريات الوراثية، إذ ترسل الخلايا إشارة عندما تتعرض للضوء فتنقبض العضلات.

وقال سيف «أنتجنا خلايا عصبية تتمتع بخواص البصريات الوراثية من الخلايا الجذعية للفئران ووضعناها بجانب النسيج العضلي.

فتمددت الخلايا العصبية ناحية العضلات وكوّنت موصلات عصبية عضلية».

وعمل الفريق على تعديل قدرات الروبوت السباح بعد التأكد من توافق النسيج العصبي العضلي مع هيكله.

ويرى سيف أن هذا التطور قد يؤدي إلى تطوير أنظمة هندسية حية متعددة الخلايا تستطيع التفاعل بذكاء مع الظروف البيئية المحيطة واستخدام تطبيقاتها في الهندسة الحيوية والطب وتقنيات المواد الملتئمة ذاتيًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق