المحلية

باجلان : الكرد حسموا ترشيحاتهم للمناصب الوزارية المخصصة لهم

الداعي نيوز/ بغداد

رحب عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، عماد باجلان، الخميس (4 حزيران 2020) بموعد حسم التشكيلة الحكومية، فيما لفت الى أن الكرد قد حسموا ترشيحاتهم للمناصب الوزارية المخصصة لهم.

وقال باجلان، في حديث صحفي : “اننا نرحب بخطوة البرلمان بتحديد الأسبوع المقبل موعداً لاستكمال الكابينة الوزارية، ونحن ككرد حسمنا أمرنا للمناصب المخصصة لنا وهي وزارتي الخارجية والعدل”.

ولفت إلى أن “فؤاد حسين ما يزال مرشحَ الحزب لمنصب وزارة الخارجية، وهو شخصية قيادية يتمتع بعلاقات دبلوماسية اقليميا ودوليا وخاصة ان العراق يمر بمرحلة خطيرة”، مضيفا: “لدينا مشاكل خارجية عديدة وتحتاج الى وزير محنك لديه باع طويل في العلاقات الدبلوماسية”.

وأشار، إلى أن “الاتحاد الوطني قد حسم أمره بترشيح خالد شواني، لمنصب وزارة العدل، وحتى الآن ليست هنالك اعتراضات من قبل رئيس الوزراء والكتل السياسية الأخرى ويجب الإسراع بالتصويت على المرشحين كون الوزارات الشاغرة أغلبها مهمة وتتعلق بمصير البلد”.

ورفع مجلس النواب، يوم أمس الاربعاء، جلسته الاعتيادية الى يوم السبت من الاسبوع المُقبل.

فيما أفاد مصدر مطلع، أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، سيقدم أسماء مرشحي ما تبقى من الوزارات الشاغرة لمجلس النواب، يوم السبت المقبل.

وكان مجلس النواب قد صوت، يوم الخميس (6 أيار 2020) على تمرير حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي التي أدت اليمين الدستورية ايذانا ببدء مهامها رسمياً.

ومنح المجلس ثقته لوزراء الدفاع جمعة عناد والداخلية عثمان الغانمي والمالية علي عبد الامير علاوي والتخطيط خالد نجم والاعمار والاسكان نازلين محمد والصحة حسن محمد عباس والكهرباء ماجد مهدي علي والتعليم نبيل كاظم عبد الصاحب والنقل ناصر حسين بندر والشباب والرياضة عدنان درجال والصناعة منهل عزيز والاتصالات اركان شهاب.

ومنح البرلمان ثقته ايضاً لعادل حاشوش وزيراً للعمل، ومهدي رشيد جاسم وزيراً للموارد المائية وحميد مخلف وزيراً للتربية.

ولم يصوت البرلمان على منح الثقة لوزير التجارة نوار نصيف، ووزير الثقافة، هشام صالح داود، واسماعيل عبد الرضا اللامي وزيرا للزراعة، وثناء حكمت ناصر وزيرة للهجرة والمهجرين، كذلك لم تحصل الموافقة على المرشح لوزارة العدل عبد الرحمن مصطفى.

وأجل التصويت على مرشحي وزارتي الخارجية والنفط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق