عربي ودولي

النفط يسجل ارتفاعا في اسعاره بعد انحسار اصابات كورونا في الصين

الداعي نيوز / متابعة

سجلت أسعار النفط ارتفاعا قدره 8 % في وقت يتطلع فيه المستثمرون إلى تحفيزات اقتصادية بعد التناقص في إصابات فيروس “كورونا” في الصين.

وحسب وكالة “رويترز”، تدور حرب أسعار بين روسيا والسعودية، في وقت قال فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الاثنين: “إنه سيتخذ خطوات “كبيرة” لدعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة تأثير تفشي فيروس كورونا وسيبحث تخفيضات للضرائب على الرواتب مع النواب الجمهوريين في الكونغرس اليوم الثلاثاء”.

وتتعافى أسعار النفط من “أكبر خسارة تسجلها في يوم واحد في نحو 30 عاما”، حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.85 دولار أو ما يعادل 8.3 بالمئة إلى 37.21 دولار للبرميل، بينما ربحت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 2.46 دولار أو 7.9 بالمئة إلى 33.59 دولار للبرميل.

ونزل الخامان القياسيان 25 بالمئة، أمس الاثنين، لينخفضا لأدنى مستوياتها منذ فبراير/ شباط 2016، ويسجلان أكبر تراجع بالنسبة المئوية في يوم واحد منذ 17 يناير/ كانون الثاني 1991، حين تراجعت أسعار النفط عند اندلاع حرب الخليج.

وبلغت أحجام التداول في عقد أقرب استحقاق لكلا الخامين مستويات قياسية مرتفعة في الجلسة السابقة بعد انهيار اتفاق استمر ثلاث سنوات بين السعودية وروسيا ومنتجين كبار آخرين للنفط للحد من الإمدادات يوم الجمعة.

وأجرت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) محادثات مع حلفائها الجمعة بعد أن أبلغت المنظمة روسيا والآخرين أنها تحبذ خفض الإنتاج 1.5 مليون برميل يوميا إضافية حتى نهاية 2020.

وكشفت السعودية، يوم السبت، عن تخفيضات هائلة في أسعار البيع الرسمية لشهر أبريل/نيسان، وأشارت وكالة “رويترز” إلى أن المملكة تستعد لزيادة إنتاجها إلى أكثر من 10 ملايين برميل يوميًا من 9.7 مليون برميل، الأمر الذي وصف بأنه “حرب أسعار” بعد فشل محادثات “أوبك +”.

وارتفعت الأسهم الآسيوية وصعدت عائدات السندات من مستويات تاريخية متدنية في الوقت الذي أدت فيه تكهنات بتحفيز منسق من جانب بنوك مركزية وحكومات في أنحاء العالم إلى تهدئة حالة البيع من جانب المستثمرين المذعورين.

كما تلقت المعنويات دفعة بعد أن زار الرئيس الصيني شي جين بينغ ووهان، بؤرة تفشي فيروس كورونا، للمرة الأولى منذ بدء الوباء، وفي الوقت الذي تباطأ فيه انتشار الفيروس في بر الصين الرئيسي بقوة.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الاثنين، إن الطلب العالمي على النفط يتجه للانكماش في عام 2020 للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات في ظل تعثر النشاط الاقتصادي العالمي بسبب فيروس كورونا.

وأضافت أنها تتوقع أن يبلغ الطلب على النفط 99.9 مليون برميل يوميا في 2020 لتخفض بذلك توقعاتها السنوية بقرابة مليون برميل يوميا، وتشير إلى انكماش قدره 90 ألف برميل يوميا في أول تراجع للطلب منذ عام 2009، وذلك بحسب وكالة “رويترز”.

وتراجعت أسعار النفط بالفعل بشكل حاد هذا العام، حيث أدى تفشي فيروس كورونا إلى انخفاض الطلب على النفط الخام. وفرة المعروض المحتملة يمكن أن تزيد من الضغط على الأسعار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق