رياضية

“المدينة التعليمية” ثالث ملاعب مونديال قطر 2022

الداعي نيوز : أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الاثنين أن ملعب “المدينة التعليمية” يحتضن المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للأندية 2019 التي تستضيفها قطر، وسيكون هذا الملعب ثالث ملاعب كأس العالم 2022.

وأوضح الفيفا أن الملعب -الذي يتسع لأربعين ألف مشجع- سيحتضن أيضا مباراة تحديد المركز الثالث في نسخة هذا العام من مونديال الأندية.

كذلك يستضيف ملعب المدينة التعليمية المباراة الأولى لليفربول حامل لقب دوري أبطال أوروبا في البطولة التي يخوضها في الدور قبل النهائي في 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وذكرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المسؤولة عن استعدادات قطر لاستضافة مونديال 2022 “في 18 ديسمبر/كانون الأول 2019، وتزامنا مع اليوم الوطني لدولة قطر سيكون العالم على موعد مع محطة مهمة في الطريق نحو استضافة بطولة كأس العالم (قطر 2022)، إذ سيكشف الستار رسميا عن ملعب المدينة التعليمية قبل استضافته أولى المباريات في نصف نهائي مونديال الأندية”.

وأضافت اللجنة “كما سيستضيف الملعب نهائي البطولة، وسيتمكن المشجعون من الوصول إلى الملعب باستخدام الخط الأخضر لمترو الدوحة المقرر افتتاحه خلال الأسابيع المقبلة، وبذلك يكون ملعب المدينة التعليمية المعروف باسم جوهرة الصحراء ثالث ملاعب المونديال جاهزية بعد ملعبي خليفة الدولي والجنوب، وثانيها تشييدا بالكامل استعدادا لاستضافة البطولة الكروية الأضخم في العالم”.

وأوضحت اللجنة أنه بعد انتهاء مونديال قطر سيتم تفكيك عشرين ألف مقعد من مقاعد المدرجات العلوية والتبرع بها لدعم مشاريع ومنشآت رياضية في العالم.

وعلاوة على ذلك، سيتم تحويل ملعب “المدينة التعليمية” إلى مرافق رياضية تخدم منتسبي مختلف المؤسسات الأكاديمية والمراكز البحثية التابعة للمدينة التعليمية.

ويبعد الملعب حوالي 13 كيلومترا عن مركز مدينة الدوحة، وسيستمتع الزوار والمشجعون عام 2022 بتجربة تنقل سهلة من وإلى الملعب باستخدام وسائل نقل متعددة، منها مترو الدوحة.

يذكر أن قطر تستضيف مونديال الأندية في الفترة من 11 وحتى 21 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وستقام مباريات البطولة في ثلاثة مرافق رياضية هي ملعب جاسم بن حمد وملعب خليفة الدولي وملعب المدينة التعليمية.

وتأهل حتى الآن لخوض منافسات البطولة فريق السد ممثل الدولة المضيفة، وليفربول بطل أوروبا، ومونتيري المكسيكي بطل اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي (كونكاكاف)، والترجي التونسي بطل أفريقيا، وهينجين سبورت من كاليدونيا الجديدة بطل أوقيانوسيا.

وسيلعب ليفربول بطل أوروبا أولى مبارياته في بطولة كأس العالم للأندية بدور نصف النهائي على ملعب المدينة التعليمية، حيث تجنب القرعة -كما جرت العادة- بطلي أوروبا وأميركا الجنوبية خوض منافسات الدور الأول من هذه البطولة، وينتقلان مباشرة لنصف النهائي، في حين تتصارع باقي الأندية في الدور الأول.

ووفق قواعد البطولة، فإنه في حال فوز السد بلقب دوري أبطال آسيا سيخوض “الزعيم” المباراة الثالثة أمام الترجي التونسي، على أن يحل مكانه في المباراة الافتتاحية وصيف أبطال آسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق