المحلية

الكهرباء توضح سبب تباين ساعات تجهيز الطاقة

الداعي نيوز/ بغداد

طرحت وزارة الكهرباء سببين ، قالت انهما يقفان وراء تباين ساعات تجهيز الطاقة وتراجع حصص محافظات بينها بغداد.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد موسى في مقابلة متلفزة تابعتها “الداعي نيوز” إن “من يحدد حصص المحافظات من الكهرباء هي اللجنة التنسيقية العليا بين المحافظات من خلال اجتماعات بين الحكومة مع المحافظين”.

واضاف ان ” حصة بغداد حاليا 4300 ميكاواط اي 12 ساعة يومياً بحسب أرقام مركز السيطرة الوطنية وقلة تجهيزها تعود بالأساس إلى عدم التزام بعض المحافظين بحصة الطاقة المقررة لمحافظته ما يقلل نسبة ما يصل لبغداد ووزارات الدولة ايضاً ومؤسساتها تستهلك 560 ميكاواط من حصة بغداد وعليه يجب إن تعزل عن حصة المواطنين”.

وتابع “طالبنا مؤسسات الدولة بالاعتماد على نفسها في تجهيز الطاقة عبر المولدات الخاصة والطاقة الشمسية”.

ولفت الى ان “التباين في التجهير في بغداد ما بين منطقة وأخرى يعود إلى كفاءة شبكة التوزيع وحجم التجاوزات في كل منطقة”.

ولفت الى ان “هناك 1100 مجمع عشوائي ومفصخ زراعيا في بغداد من غير المسموح لوزارة الكهرباء الدخول لها لتنظيم الأحمال، هذا الأمر أثر بشكل كبير في تجهيز الطاقة للمدن ذات الشبكة النظامية وأمانة بغداد هي من تتحمل ملف تفصيخ المناطق”.

وحول حصة بعض المحافظات بين موسى ” البصرة يفترض انها تجهز بـ 20 ساعة، ميسان 12 ساعة ،ذي قار تعاني من اختناق وانخفاض فولتية عالجناه بمتنقلات ما نجهزه حاليا من طاقة ومن بينها المستورد يصل إلى 19270 ألف ميكاواط في عموم العراق”.

ومنذ أيام يتراجع مستوى تجهيز الطاقة الكهربائية في العراق مع ارتفاع درجات الحرارة ، وترجع الوزارة الزيادة إلى ارتفاع مستوى الاحمال والطلب والذي ادى اخيراً لحدوث انطفاء شبه تام بمنظومة كهرباء الجنوب.

وفي وقت سابق، اكد عضو لجنة النفط والطاقة النيابية، محمود الزجراوي تأييده للتظاهرات الشعبية ضد تردي واقع الكهرباء في عموم العراق.

وقال الزجراوي في حديث صحفي ، اننا “مع التظاهرات الشعبية السلمية، التي تطالب في تحسين واقع الكهرباء السيء، خصوصاً مع الانقطاع الطويل للطاقة الكهرباء في غالبية المدن العراقية، ونحن ايضا سيكون لنا موقف في البرلمان”.

وبين ان “هناك سوء تخطيط وادارة في وزارة الكهرباء، وهي السبب وراء الخدمة السيئة للطاقة الكهرباء، كما إن هناك سوء ادارة في بعض محطات الطاقة الكهربائية في المحافظات، لكن العاتق الاكبر للفشل يقع على وزارة الكهرباء”.
 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق