المحلية

الكعبي : نحمل القيادات الامنية مسؤولية هجمات عصابات داعش الاخيرة ونطالب برد “فوري” و “حازم”

الداعي نيوز / بغداد

حمل النائب الاول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، السبت، القيادات الامنية وعدم التنسيق مسؤولية تنامي هجمات عصابات داعش الاخيرة، فيما طالب برد “فوري” و”حازم”.

وجدد الكعبي في بيان، “تحذيراته من عدم التراخي بتطبيق الاحترازات الامنية والاوامر العسكرية وخاصة في المناطق التي شهدت مؤخرا عمليات تعرض على قطعاتنا الامنية راح ضحيتها العشرات من ابنائنا وكان اخرها ما حدث يوم امس الجمعة في منطقة مكيشيفة بمحافظة صلاح الدين والتي راح ضحيتها عدد من الشهداء الابطال من ابناء الحشد الشعبي”. 

وقال ان “عصابات داعش استغلت الظروف الاخيرة لمجابهة جائحة كورونا، وانشغال الاجهزة الامنية بهذا الامر فضلا عن المشاكل الاقتصادية والسياسية المتعلقة بتشكيل الحكومة، لتقوم باستهداف عدد من المناطق”. 

واضاف انه “سبق وان حذرنا من خطورة التراخي الامني في بعض المحافظات”، مشددا على ان “القيادات الامنية مسؤولة بشكل مباشر عن تكرار الهجمات الارهابية وعدم فرض الحالات الطارئة في هذه المناطق المستهدفة وعدم التنسيق فيما بينها”، وعليها كان واجب اتخاذ خطوات استباقية واعتماد المعلومة الاستخبارية لمنع هكذا هجمات وتفويت الفرصة امام الارهاب واحباط اي مخططات تقف خلفها جهات خارجية”.

وقدم الكعبي، “تعازيه ومواساته الى اسر الشهداء من ابطال الحشد الشعبي”، داعيا “المولى العلي القدير ان يتغمدهم بواسع رحمته ويمن على ذويهم بالصبر والسلوان”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق