المحلية

العراق يتسلم قطع أثرية مهربة إلى تركيا

الداعي نيوز : أعلن السفير العراقي لدى أنقرة حسن الجنابي توقيع بروتوكول مع نائب وزير الثقافة التركي نادر ألب أرسلان، لتسليم مجموعة من القطع الأثرية، التي ضبطتها السلطات التركية مع مهربين في 2008.

وذكر الجنابي في بيان تلقت “الداعي نيوز ” نسخة منه، اليوم السبت، انه زار متحف هاتاي قرب الحدود السورية، وهو أكبر متحف فسيفساء في العالم، يضم 80 قطعة آثار، ونفائس عراقية مسروقة عثرت عليها السلطات التركية في عام 2008″.

وأضاف الجنابي، انه وقع “مع وكيل وزير الثقافة التركي اتفاق تسليمها للعراق، وستُنقل إلى بغداد بعد أيام”، مقدماً شكره “لكل الذين عملوا على تحقيق هذا الإنجاز وفي المقدمة كل الأطراف التركية كوزارة الثقافة وولاية هاتاي ومتحف هاتاي العظيم”.

وتابع: “لقد شعرت فعلاً بان تركيا بلد عظيم وشعب مثقف ومحب، وبعد 11 عاماً من الحفظ وتهيئة مستلزمات التفاهم بين الطرفين نظمت ولاية هاتاي هذا الحفل بحضور قادة المجتمع والبرلمانيين والمثقفين وجمهور المعنيين بالحفاظ على الإرث الثقافي، وأشكر وزير الثقافة عبدالأمير الحمداني،  الذي ذكرني بقضية المقتنيات العراقية المحفوظة في متخف هاتاي في اول التحاقي كسفير لبلادي في تركيا، ولوزارة الخارجية التي خولتني بالتوقيع على المذكرة التي أعددناها بالتعاون مع وزارة الثقافة التركية، وسيكتمل هذا الإنجاز بعد نقلها الى بغداد”.

وفي 3 فبراير شباط 2008، سلم مكتب المدعي العام في بلدة ريحانلي، بولاية هطاي جنوبي تركيا، القطع الأثرية التي ضبطتها السلطات التركية لمتحف الآثار في ولاية هطاي، لتوضع تحت الحماية.

وخلال مراسم أقيمت في متحف هطاي، تم تسليم مجموعة القطع الأثرية للسلطات العراقية ومن بينها ختم اسطواني يعود تاريخة لنحو 2000 عام قبل الميلاد.

وقال ألب أرسلان، في كلمته خلال حفل التسليم، أن بلاده تولي أهمية كبيرة لمكافحة سرقة وتهريب آثار البلدان.

وأشار إلى أن تركيا تمكنت من استعادة 4 آلاف و200 قطعة أثرية تعود لتركيا.

بدوره، شدد لطفي جيجك، رئيس قسم الإنتربول-يوروبول بالمديرية العامة للشرطة التركية، أنهم يعملون بجد لإعادة الآثار التاريخية والأصول الثقافية التي أخرجت بطرق غير قانونية خارج البلاد.

ولفت إلى أنهم يبذلون قصارى جهدهم لاستعادة 2600 قطعة أثرية وإضافتها إلى المخزون الثقافي التركي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق