منوعات

الظروف الجوية القاسية تمنع النباتات من امتصاص الكربون

الداعي نيوز – متابعة : من المعلوم أن النباتات تحتاج إلى غاز ثاني أكسيد الكربون للبقاء على قيد الحياة، الأمر الذي يعد جيدًا جدًا بالنسبة للبشر؛ إذ إننا ننتج نحو 40 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون كل عام خلال ممارسة نشاطاتنا، فتعالج نصف هذه الكمية النباتات وتخزنها التربة وتمتصها المحيطات، وينتقل النصف الآخر إلى الغلاف الجوي.

لكن يمكن أن يتغير هذا الوضع في المستقبل؛ إذ تشيردراسة جديدة أجريت في جامعة كولومبيا إلى أن المعدل الحالي لامتصاص ثاني أكسيد الكربون قد لا يدوم.

وقال الباحث «بيير جنتاين،» «إن وصلت الأرض إلى الحد الأقصى لمعدل امتصاص الكربون، قد يتسارع الاحتباس الحراري متسببًا بعواقب وخيمة على الناس والبيئة.»

شرح باحثون من جامعة كولومبيا في دراسة جديدة مفصلة في مجلة «نيتشر،» الخطوات التي اتبعوها لتحديد كيفية تأثير التغييرات المائية للأرض، مثل الجفاف أو الفيضانات، على قدرة القارات على حصر انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

واعتمد الباحثون في دراستهم على بيانات من عدة نماذج كوكبية لتحديد نسب انخفاض إنتاجية المناطق الأحيائية؛ أي كمية الكربون التي تكسبها المنطقة أو تفقدها خلال فترة زمنية محددة بسبب التغيرات في رطوبة التربة.  وما توصلوا إليه كان مذهلاً.

وقالت الباحثة «جوليا جرين» في بيان صحافي، «توصلنا إلى أن قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية ستكون في الواقع أعلى مرتين تقريبًا من قيمتها إن لم تتعرض رطوبة التربة لهذه التغييرات.» وبعبارة أخرى، فإن الأرض تمتص نحو نصف كمية ثاني أكسيد الكربون التي كان من المفترض أن تمتصها.

يمكن أن يكشف هذا البحث عن بداية دورة خطيرة جدًا؛ فالتغيرات المناخية تسبب المزيد من الظواهر الجوية الشديدة، مثل الجفاف والفيضانات.  

وتؤثر هذه الأحداث على التربة بطريقة تنعكس على قدرة الأرض على امتصاص ثاني أكسيد الكربون. 

وكلما امتصت الأرض كمية أقل من ثاني أكسيد الكربون، ازداد تغير المناخ سوءًا وتسبب في حدوث المزيد من الأحداث المناخية القاسية.

وقالت جرين «هذه مشكلة كبيرة قد تجعلنا نشهد زيادة كبيرة في تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، فضلًا عن ارتفاع مماثل في آثار الاحتباس الحراري وتغير المناخ، خاصة إن استمرت رطوبة التربة في تقليل قيمة إنتاجية المناطق الأحيائية بمعدلها الحالي، وبدأ معدل امتصاص الكربون في الأرض بالانخفاض بحلول منتصف هذا القرن، تمامًا مثلما أشارت نماذجنا.»

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق