المحلية

الطاقة النيابية : العراق يخسر 12 ترليون دينار سنويا …لماذا ؟

الداعي نيوز : أكد عضو لجنة النفط والطاقة والثروات الطبيعية في مجلس النواب، صادق السليطي، الخميس (20 حزيران 2019)، بأن العراق يخسر 12 ترليون دينار سنويا بسبب جولات التراخيص.

وذكر السليطي في بيان تلقته “الداعي نيوز”، إن “اللجنة اجرت جولة ميدانية إلى محافظة البصرة استمرت 3 أيام، وتضمنت اجتماعا موسعا بالمدراء العامين والكوادر المتقدمة العاملة بالقطاع النفطي، واستعراض أعمال شركات النفط ( نفط البصرة، شركة الحفر، الناقلات والمصافي وشركة الغاز)،ومناقشة المشاكل والمعوقات ونسب الإنجاز وسبل تطوير القطاع النفطي”.

واضاف السليطي أنه “أعد تقريرا كشف فيه عن تأخر إطلاق الخطة الاستثمارية وهذه حالة سلبية تتحملها وزارة النفط والشركات العامة لأنها لم تصادق خطتها من وزارة التخطيط والمالية حتى يتم إطلاق مبالغ الخطة”، منوها الى “تأشير الكثير من الملاحظات حول عقود جولات التراخيص والتي تستنزف ما يقارب12ترليون دينار عراقي للشركات الخاصة بذلك، والتأكيد على ضرورة تشغيل الأيدي العاملة العراقية لتحل محل الأجنبية وتطوير الخبرات العراقية لإدارة المواقع المستثمرة من تلك الشركات”.

واشار الى أن “التقرير اكد على قيام وزارة النفط ببناء محطات توليد الطاقة ومحطات التحويل لتشغيل مواقع الحقول والمنشئات النفطية والتي تقدر ب 400 ميكاواط لتساهم بتخفيف الضغط على الكهرباء الوطنية ويستفاد منها لتجهيز المواطنين، واهمية متابعة صرف مبالغ الخدمات الاجتماعية المثبتة بالعقود وتنفيذ المشاريع التي تخدم المواطن”.

ونوه السليطي الى أن “الجولة تضمنت في يومها الثاني زيارة حقل غرب القرنة (1)،وموقع (DS8) وإجراء جولة على المشاريع المنفذة حديثا وافتتاح مشروع الإنتاج وموقع (DS7) والاطلاع على المشاريع الجديدة،وإجراء زيارة لمقر شركة ناقلات النفط”، كاشفاً خلال “أجتماعه مع المدير العام و الكادر المتقدم ما وصفه بالخروقات القانونية والإدارية وسوء التعاقد في عقد الشراكة المبرم مع الشركة العربية، التي تسببت بهدر المال العام واستعراض كتب الرقابة المالية التي تثبت ذلك”.

وابدى السليطي عدم “قناعته بإجابات كوادر الناقلات”، منبهاً “بأن هناك سؤالا برلمانيا موجه من قبله إلى وزير النفط بهذا الخصوص، والتاكيد على متابعته لهذا الملف الذي تشوبه شبهات فساد”.

وبين أن “الجولة اختتمت بزيارة حقل الزبير النفطي محطة العزل حمار/ مشرف الحديثة (DGS north )”، منوهاً بأنها “من المشاريع المنفذة حديثا بطاقة تصميمية 200 الف برميل/ يوم، وتنتج حاليا 100 الف برميل والتي تعالج نواتج الاستخراج وتعيد حقن المياه إلى الحقول النفطية، فضلاً عن زيارة شركة غاز الجنوب وغاز البصرة وحقل شركة “الحفر العراقية” وتم الاطلاع على أعمال الشركة ومناقشة اهم المشاكل ومنها وضع ابراج الحفر الحالي وعددها 47 جهاز حفر، وسبل تطويرها”.

واعرب عن استعداده الى التعاون “في تقديم الدعم، لتقوم هذه الشركة بالحفر بدل الشركات الأجنبية، ومناقشة كثرة طلبات النقل المقدمة من قبل المنتسبين، لترك شركة الحفر والتحول الى شركات أخرى”، مبيناً “بالأرقام والاحمال، للمجتمعين مظلومية “محافظة ذي قار” وبالأخص قطاع نقل الطاقة، اذ يتجاوز حمل المحافظة 2250 ميكاواط وسعة المحطات وخطوط النقل لا تتجاوز 1150 ميكاواط وهذا ما يسبب كثرة ساعات القطع وحصول اختناقات كثير في مدن جنوب وشمال المحافظة”.

وعزى ذلك إلى “الاهمال السابق وعدم تنفيذ المشاريع المهمة، اضافة الى ضعف الفولتية في أغلب المدن ووجه بضرورة نصب المكثفات، ومشاكل خط “العمارة” وضرورة الالتزام بتجهيز 80 ميكاواط من خط العمارة، ومشاكل في خط المصب العام ومعاناة مدن سوق الشيوخ ونواحيها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق