منوعات

الصين : ارتفاع الحرارة للنصف سيقتل 30 ألف شخص سنويًا

الداعي نيوز – متابعة : تستهدف الدول التي وقّعت على اتفاقية باريس الحد من التغير المناخي وإيقاف ارتفاع الحرارة عالميًا عند درجتين مئويتين مقارنة بمستواها في العصر ما قبل الصناعي أو إيقافه بصورة أفضل عند 1,5 درجة، لكن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن ارتفاع درجة الحرارة لنصف درجة سيكون له عواقب وخيمة على البشرية.

أفادت دراسة نشرت يوم الثلاثاء في مجلة «ناتشر كوميونيكيشنز» أنه إذا زاد ارتفاع درجة الحرارة في العالم بمقدار درجتين، فإن حوالي 30 ألف شخص في المدن الصينية سيموتون كل عام مقارنة بتوقف تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري عند 1.5 درجة. إنها أخبار سيئة لنا وللكوكب، وتمثل أيضًا خطرًا حقيقيًا يشكله تغير المناخ على البشرية.

ارتفعت درجات الحرارة في الصين بوتيرة أسرع من الأماكن الأخرى في جميع أنحاء العالم، وفقًا لوكالة الصحافة الفرنسية.

كانت موجات الحر السبب بعشرات آلاف الوفيات الإضافية في جميع أنحاء العالم على مدار القرن الحادي والعشرين، ومع تفاقم أزمة تغير المناخ، من المتوقع أن تزداد صعوبة الحياة في الصين.

على الرغم من ذلك، عرض عدد قليل جدًا من الباحثين أسباب الوفيات استنادًا إلى تغير المناخ العالمي، وما زال عدد قليل منهم يبحث في كيفية تأثر التركيبة السكانية المختلفة.

يخلص البحث إلى أن إيقاف تأثير الاحتباس الحراري عند 1,5 درجة سيواصل زيادة عدد الوفيات والمشكلات الصحية المرتبطة بالحرارة في المدن الصينية، ما يعني أن أفضل ما يجب أن نفعله هو محاولة التخفيف من تلك الأضرار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق