المحلية

الصحة تحذر محافظة النجف من تجريف بساتينها

الداعي نيوز : حذرت وزارة الصحة والبيئة، الجمعة (10 كانون الثاني 2020)، من تجريف الاراضي الزراعية والبساتين، في منطقة السينية (الشواطئ) في منخفض بحر النجف، مطالبة الجهات المختصة بالتنسيق مع الحكومات المحلية لتفعيل القوانين والتشريعات البيئية الخاصة بحمايتها وايقاف التجاوزات التي تتعرض لها، لما تمثله هذه الظاهرة من خطر على الحياة البرية والتنوع الاحيائي في العراق.

وقال مدير عام دائرة حماية وتحسين البيئة في منطقة الفرات الأوسط، كريم عسكر، في بيان تلقته “الداعي نيوز “، إن “فريقاً فنياً مشتركاً من مديرية بيئة النجف، ومديرية الامن الوطني، قام بجولات مكثفة الى منطقة السينية (الشواطئ) في منخفض بحر النجف لمتابعة ظاهرة التجاوزات على الاراضي الزراعية وتجريف بساتين النخيل في المحافظة، ولوحظ تجريف مساحات كبيرة من بساتين النخيل تقدر بعشرات الدونمات في القطعة 1 والقطع المجاورة لها مقاطعة 33 قرب سيطرة بحر النجف”.

بدوره، أكد مدير بيئة النجف، عادل محمد الجبوري، أنه “تم رصد وجود عمال واليات تقوم بتسوية ودفن الاراضي الواقعة في المنطقة، ومجاورة للمسطح المائي بأنقاض البناء وبناء اعداد كبيرة من الدور السكنية (المتجاوزة) وعدد من المدابغ المتجاوزة في المنطقة”.

وأضاف، أن “الوزارة تسعى الى تحسين الواقع البيئي للغابات والبساتين من خلال التنسيق مع الحكومات المحلية، ودوائر البلدية وأمانة بغداد، للمباشرة بإيقاف التجاوزات على الأراضي الزراعية وفرض الغرامات المالية والعقابية، لردع المتجاوزين من خلال تنفيذ قانون حماية وتحسين البيئة، وتفعيل دور الشرطة البيئية”.

وأشار البيان الى أن “المادة 17 من قانون حماية وتحسين البيئة رقم 27 لسنة 2009 تنص على منع أي نشاط من شأنه الاضرار بمساحة او نوعية الغطاء النباتي في أي منطقة يؤدي إلى التصحر، أو تشويه البيئة الطبيعية الا بعد استحصال موافقة الجهات ذات العلاقة اضافة الى قرار مجلس الوزراء المرقم 50 لسنة 2016 بخصوص الفقرة 2 التي تنص على إلزام وزارات الاعمار والاسكان والزراعة والمحافظات، باتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف تجريف البساتين والاراضي الزراعية وتحويلها الى اراضي سكنية”.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق