عربي ودولي

الصحة العالمية: كورونا قد يتسبب بانقلابات سياسية واقتصادية واجتماعية

الداعي نيوز / وكالات

أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدانوم غيبريسوس، الأربعاء، أن خبراء لجنة الطوارئ سيجتمعون الخميس، لتقييم مسار جائحة فيروس كورونا، بعد ثلاثة أشهر من إعلان حال الطوارئ الصحية عالمياً، محذرا من أن الوباء قد يتسبب بـ”بانقلابات سياسية واقتصادية واجتماعية”.

ومع تزايد الانتقادات للسلطات الصحية العالمية، عرض غيبريسوس كامل الإجراءات المتخذة منذ يناير، وأعلن أنه “سيدعو مجدداً غداً لجنة الطوارئ لتقييم تطور الوباء”.

وفي 30 يناير، أعلنت المنظمة أن الوضع يستوجب “حال طوارىء صحية على الصعيد الدولي”، ويعني ذلك أن لجنة الطوارىء ينبغي أن تجتمع مرة واحدة على الأقل كل ثلاثة أشهر.

وهي المرة الأولى التي يدعو فيها المدير العام للمنظمة اللجنة مجددا للاجتماع منذ 30 يناير، حين سجلت 82 إصابة فقط بفيروس كورونا خارج الصين من دون إحصاء أي وفيات.

وقال مدير المنظمة “خلال هذه الأشهر الثلاثة، عملت منظمة الصحة العالمية يوما بعد يوم للتحذير ودعم الدول وإنقاذ الأرواح”.

وإذا كان عدد كبير من الدول والقادة قد أعلن دعمه للمنظمة، فإن البعض بدأ يبدي شكوكا أو انتقادات. ووصل الأمر بالولايات المتحدة إلى تعليق تمويلها.

وشكك الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في استراتيجية الصين بعد ظهور الإصابات الأولى لديها نهاية 2019.

وكرر مدير المنظمة، الأربعاء، أن الصين التزمت “الشفافية”، مجددا دعوته “إلى الوحدة على الصعيد الوطني، والتضامن على الصعيد العالمي”.

وأضاف “أكثر من أي وقت، على البشر أن يتوحدوا للانتصار على الفيروس”.

وتابع “سبق أن قلت، هذا الفيروس يمكن أن يؤدي إلى تدمير يفوق أي هجوم إرهابي. قد يتسبب بانقلابات سياسية واقتصادية واجتماعية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق