المحلية

الزبيدي يتحدث عن “ساعة الصفر” وسعي دولتين خليجيتين لإطلاق سراح معتقلي داعش في ذي قار

الداعي نيوز : كشف القيادي في المجلس الأعلى الاسلامي باقر جبر الزبيدي، الأربعاء، عن تزايد خطر داعش في عدد من المحافظات، فيما تحدث عن ما أسماها بـ “ساعة الصفر” التي تبدأ مع قيام دولتين خليجيتين بإطلاق سراح الآلاف من عناصر داعش المحكومين بالإعدام من “سجن الحوت” في ذي قار وذلك على غرار ماحصل عام 2013 في سجن ابو غريب.

وقال الزبيدي، في منشور على “فيسبوك” اليوم، إنه “فيما يحتدم الصراع الدولي بين أميركا، روسيا، تركيا، قسد الكردية والجيش السوري في شرق الفرات، تعمل الولايات المتحدة على تعزيز حضورها العسكري في العراق”.

وأضاف ان “ثلاث انفجارات ارهابية هزت مدينة بغداد مساء امس حيث استهدفت مناطق البياع والبلديات والشعب، فيما تستمر تهديدات داعش ضد أهالي قرى رمضان- شفيق- مردان، في ريف قضاء خانقين ما دفعهم للنزوح الكلي من منازلهم خلال الأشهر الثلاث الماضية”.

وتابع بالقول إن “محافظة ديالى تشهد تزايدا مستمرا في أعداد عناصر داعش التي تتنقل باستمرار بين القرى المهجورة مثل سبيعات والميتة والسادة، وتلك القرى تحولت منذ أشهر إلى ملاذ امن لخلايا التنظيم في ثلاث محافظات (كركوك- صلاح الدين- ديالى) وهي تشكل خطرا مباشرا على أمن القرى المحررة خاصة في حوض ناحية العظيم ومحيطه”.

وأوضح ان “القوات الأمنية صدت هجوما لداعش في منطقة تل الذهب شمال قضاء بيجي في محافظة صلاح الدين والهدف من هذه الهجمات هو مناطق النفط في كركوك وصلاح الدين كما تشهد منطقة المدائن وضفاف نهر دجلة انشاء احواض انتاج سمك الكارب تجاوزت الالف حوض ويعمل عليها عناصر من داعش انتقلوا من جنوب الفلوجة والطارمية والجزر الواقعة وسط نهر دجلة القريبة من الشرقاط الى هذه المنطقة لتشكل حلقة وصل لخط ديالى جنوبا و المدائنوهذا مايشكل خطرا حقيقيا على بغداد وجنوبها الغربي”.

وختم الزبيدي، منشوره بالقول إن “ساعة الصفر ستعلن عندما تنجح جهود دولتين خليجيتين بإطلاق سراح الدواعش الستة الاف من سجن الحوت في ذي قار والمحكومين بالاعدام وعلى غرار ماحصل عام 2013 في سجن ابو غريب”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق