المحلية

الزاملي : صالات الروليت لازالت تمارس اعمالها في بغداد

الداعي نيوز – متابعة : كشف القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، الاحد، عن وجود 10 صالات للعبة الروليت في فنادق بغداد والشخص الذي يقف خلفها، وفيما اكد انها وسيلة لغسيل الاموال ونقلها الى الخارج، اشار الى ان لجنة امنية رفعت تقريرها بخصوص هذه الصالات الى الحكومة منذ ستة اشهر، ولم تقم بغلقها.

وقال الزاملي في حديث لبرنامج “حق الرد” الذي تبثه فضائية السومرية، إن “لعبة الروليت عبارة عن عملية غسيل اموال للاشخاص الفاسدين والسراق، اذ يقومون عن طريقها باخراج اموالهم المسروقة الى خارج البلد باعتبار ان هذه اللعبة معترف بها دوليا”.

واضاف الزاملي، أن “صالات الروليت في بغداد يملكها شخص يدعى (الحجي) وهو شخص كذاب ويمتلك عددا من النوادي الليلية ويحتسي الخمر ويتعاطى المخدرات، ويمتلك اموالا طائلة وله علاقات واسعة داخل وخارج البلد”، لافتا الى ان “الروليت حاليا تدار في اهم فنادق بغداد التي هي فلسطين مريديان والشيراتون والمنصور ميليا وبغداد كدرجة اولى، وكذلك في بعض الفنادق الاخرى كدرجة ثانية وثالثة”.

وتابع الزاملي، أنه “يوجد في هذه الفنادق خبراء اجانب من روسيا وقبرص وتركيا ولبنان للقيام بإدارة لعبة الروليت مع عدد من الزبائن، ويقومون بدفع مبلغ مليوني دولار بالسنة الواحدة لكل فندق”.

واكد القيادي في التيار الصدري، “قمنا برفع كتب الى وزارة الداخلية والمخابرات والامن الوطني، وقاموا بتشكيل لجنة وتم رفعها الى رئيس الوزراء”، مبينا ان “اللجنة رفعت تقريرها قبل ستة اشهر الى الحكومة، والى الان لم تحرك ساكنا”.

ولفت الى انه “من توصيات هذه اللجنة هو اغلاق هذه الصالات ومصادرة الروليت وملاحقة القائمين عليها بالاضافة الى تسفير الاجانب الموجودين هناك”، مشيرا ان “العراق الان توجد فيه 10 صالات للعب الروليت، ولكن في الولايات المتحدة الامريكية يوجد مكان واحد للعب الروليت، وكذلك السويد ولبنان، كما ان المانيا لا يوجد فيها لعبة الروليت”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق