المحلية

الديمقراطي الكردستاني : مستعدون لتقديم البدائل في حال رفض مرشحينا الحاليين للكابينة الوزارية

الداعي نيوز / كردستان

أكد إدريس شعبان، عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه رئيس إقليم كردستان السابق، مسعود بارزاني، السبت (25 نيسان 2020)، أنه حتى الآن لم يتم رفض مرشحي الكرد للمناصب الوزارية بشكل رسمي من قبل رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي.

وقال شعبان في حديث صحفي ، إن “الرفض هو من الجهات السياسية فقط، ولكن الكتل الكردستانية مستعدة لتقديم البدائل في حال كان الرفض رسمياً”، مؤكداً: “ليست لدينا مشكلة مع الأسماء”.

وأضاف، أن “الكاظمي إذا أراد اختيار الأسماء الوزارية بنفسه، فينبغي أن يكون بالتشاور مع المؤسسات الرسمية في الإقليم، لأننا لدينا رئاسة إقليم هي المسؤولة عن العلاقات مع بغداد، وينبغي اختيار الأسماء بالتشاور، وبهذا الشكل ليست لدينا إشكاليات اطلاقا”.

وفي وقت سابق من اليوم، كشف وزير الاعمار والإسكان والبلديات، بنكين ريكاني، عن تقديم القوى الكردية أسماء مرشحين لحقائب وزارية في الحكومة المقبلة، بينها اسم وزير المالية الحالي فؤاد حسين، ليبقى في نفس منصبه.

وذكر ريكاني في مقابلة متلفزة تابعتها “الداعي نيوز”إن “الكتل الكردستانية رشحت 3 وزراء ضمن التشكيلة الوزارية الجديدة، هي كل من فؤاد حسين وزيراً للمالية، ونازانين أسو وزيراً للإعمار والإسكان، وخالد شواني لوزارة العدل”.

وبشأن الإصرار على ترشيح فؤاد حسين للمالية، قال ريكاني، وهو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يرأسه مسعود بارزاني، وينتمي له حسين، إن “وزير المالية رجل سياسي، وتاريخه كبير”، متسائلاً “لماذا لا نصر على طرحه”.

وأشار ريكاني إلى أنه “لا يوجد اتفاق على إجراء تغيير شامل (في الحكومة)”، مؤكداً بالقول: “حتى الآخرين لا يوجد لديهم هكذا اتفاق”.

وعن الكتل التي تعارض هذا الترشيح، قال ريكاني إنه لا يعرف من يعارض ومن قبل الترشيح، لأنه “ليس من ضمن من يفاوضون”.

وكانت قائمة وزراء أولية قد سربت، في وقت سابق، لأسماء الوزراء الذين طرحهم رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي، ضمت عدة أسماء من بينها الأسماء التي ذكرها الوزير.

ويوم أمس الجمعة، أفاد مصدر سياسي بأن الكتل السياسية الشيعية اجتمعت مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي لبحث الكابينة الحكومية المرتقبة.

وقال المصدر ، إن “الكتل الشيعية بدأت قبل قليل (مساء الجمعة) اجتماعاً مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي لبحث التشكيلة الحكومية، وذلك بحضور أغلب القادة السياسيين في منزل رئيس تحالف الفتح، هادي العامري”.

عقب ذلك، قال المصدر ذاته إن “الاجتماع الذي عقد في منزل هادي العامري مع المكلف مصطفى الكاظمي انتهى برفض جميع أسماء كابينته، وسيتمّ استبدالها، مع تغيير بعض الاستحقاق بين الكتل السياسيّة”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق