المحلية

الداخلية تعلق على احداث ساحة التحرير : مجموعات اجرامية تضرب المتظاهرين وتفتعل الصدامات

الداعي نيوز / بغداد

أصدرت وزارة الداخلية، الثلاثاء (28 تموز 2020)، بياناً بشأن الأحداث التي جرت بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد، فيما أكدت الوزارة وجود مجموعات إجرامية تضرب المتظاهرين وتفتعل الصدامات، بحسب تعبيرها.

وذكر إعلام الوزارة في بيان تلقته “الداعي نيوز” أن “أجهزتنا الامنية رصدت خلال الساعات المنصرمة، وفي ضوء نتائج التحقيق الاولية في احداث ليلة الاحد – الاثنين مجموعات اجرامية خطرة في ساحة التحرير، تسعى لصنع الفوضى و عبر ضرب المتظاهرين من الداخل، وافتعال الصدامات مع الاجهزة الامنية التي تهدف الى حفظ امن الساحة وحق التعبير السلمي عن الرأي”.

وأضاف البيان: “نجدد التأكيد على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين لأي سبب كان، وقد صدرت توجيهات مشددة بهذا الشأن”، داعياً “المتظاهرين للتعاون معنا لحماية الساحة وضبط العناصر التي تحاول تنفيذ اعمال اغتيال لنسبها الى القوات الامنية”.

وتابع البيان: “نهيب بشبابنا الواعي ان ينظر بعين المسؤولية الى المسار الخطر الذي تحاول جماعات مسلحة خارجة عن القانون لجر البلاد اليه، لتنفيذ مقاصدها الخبيثة”.

وأمس الاثنين، عقد رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، في مقر وزير الداخلية، اجتماعاً مع القيادات الأمنية، بحضور وزير الداخلية ورئيس جهاز الأمن الوطني ومستشار الأمن الوطني .

وتم خلال الاجتماع  وفق بيان رسمي مناقشة الأوضاع الأمنية في البلاد، ومستجدات الأحداث التي حصلت يوم أمس . 

ووجّه الكاظمي بتقصي الحقائق بشأن الاحداث المؤسفة التي جرت يوم امس، على أن تصل النتائج خلال مدة أقصاها اثنتين وسبعين ساعة.

وشدد الكاظمي على أن التظاهر السلمي حق كفله الدستور العراقي، وواجب الحكومة وأجهزتها الأمنية حماية التظاهرات السلمية والاستماع لمطالب المتظاهرين .

وتم التأكيد خلال الاجتماع، على دعوة  المتظاهرين السلميين الى التعاون مع القوات الأمنية في التبليغ عن العناصر المشبوهة التي تسيء للتظاهرات وتشوّه المطالب المشروعة للمتظاهرين.

كما ناقش الاجتماع قضايا الخطف والقتل التي طالت المتظاهرين بشكل خاص، والمواطنين عموما، وأن تولي الجهات الأمنية المختصة الأولوية في متابعة هذه الجرائم وملاحقة مرتكبيها.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، قد أعلنت، أمس الاثنين، توثيق أحداث التصادمات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، مساء أول أمس الأحد، والتي اسفرت عن مقتل اثنين من المتظاهرين وجرح آخرين.

وذكرت المفوضية في بيان تلقته “الداعي نيوز” أنها “وثقت من خلال فرقها الرصدية الاحداث التي جرت في ساحة التحرير يوم الاحد المصادف 26 / 6 / 2020  نتيجة للتصادمات بين القوات الامنية  والمتظاهرين والتي ادت الى استشهاد (2) من المتظاهرين واصابة (11) منهم”.

وأضافت، “اصابة البعض من المتظاهرين خطيرة، اضافة الى اصابة (4) من القوات الامنية وحرق (8) خيم نتيجة استخدام الرصاص الحي والمطاطي والصجم والغازات المسيلة للدموع”.

ووقعت في الساعة التاسعة من مساء أمس الأحد، صدامات بين المتظاهرين والقوات الأمنية، بعد إقدام المتظاهرين على قطع الطرق في ساحة التحرير احتجاجا على تردي الخدمات والكهرباء، مما دفع القوات الأمنية إلى الرد عليهم بالذخيرة الحية والرصاص المطاطي والقنابل الدخانية، وسقط قتلى اثنين من المتظاهرين وعدد من الجرحى من كلا الطرفين، بحسب مصادر أمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق