المحلية

الخطيب : سرقة الكهرباء كلفت الحكومة خسارة قدرها 12 مليار دولار

الداعي نيوز / بغداد

اكد وزير الكهرباء لؤي الخطيب، السبت، أن سرقة الكهرباء كلفت الحكومة العراقية خسارة قدرها 12 مليار دولار على اساس اسعار النفط في العام الماضي ، مشيرا الى أن الاعتماد على الغاز الايراني سيستمر.

ونقلت صحيفة ذي ناشيونال في تقرير عن الخطيب قوله امام لجنة مناقشة نظمتها الجامعة الامريكية في السليمانية إن “التحديات التي نشير اليها ، نحن بحاجة الى حل لاصلاحات التسعيرة ، ففي الوقت الحالي لدينة اربعة ملايين وحدة مسجلة 50 بالمائة منها تنمو على سرقة الطاقة ، وكل ذلك يؤدي الى خسارة الحكومة 12 مليار دولار على أساس أسعار النفط في العام الماضي”.

واضاف التقرير أن ” ان اعادة اعمار البنية التحتية للطاقة في العراق والتي دمرتها عقود من الحرب تحتل اولوية رئيسية في قائمة اولويات الحكومة ، فقد كانت شبكة المرافق المعطلة عاملاً رئيسيًا وراء الاحتجاجات عبر المحافظات العراقية خلال أشهر الصيف ، حيث يمكن أن تصل درجة الحرارة بسهولة الى 50 درجة مئوية مما يدفع الحكومة احيانا الى منح عطلة للتعامل مع الطقس القاسي”.

وكان الخطيب قد صرح للصحيفة في وقت سابق أن “وزارة الكهرباء تخطط لرفع سعة الطاقة في العراق الى 22 غيغا واط في صيف عام 2020 “، فيما اخبر لجنة المناقشة أن ” سعة توليد الطاقة قد وصلت الى 19.2 غيغا واط “، مضيفا ” اننا بهذه السعة اذا قمنا باصلاحات التسعيرة وازلنا الدعم فان قدرة التوليد كافية لتزويدنا بالكهرباء 24 ساعة طوال ايام الاسبوع ، لكن بدون اصلاحات التسعيرة ، سيكون الامر صعبا تماما”.

واشار التقرير الى أن ” من المرجح أن يواصل العراق ، الذي يتطلع أيضًا إلى استيراد الكهرباء من الأردن المجاور وكذلك من الشبكة الإقليمية ، هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي ، اعتماده على الغاز الإيراني في المستقبل المنظور”.

وقال الخطيب ” تفاوضنا مع الاردن على صفقة ولن تتحقق إلا في غضون 24 شهرًا. المعدل يساوي إلى حد كبير واردات الكهرباء الإيرانية”، منوها الى أن ” “صفقة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية أقل بنسبة 15 في المائة من السعر الإيراني ويستغرق تنفيذها عامًا واحدًا، لكن الأسعار الإيرانية تنافسية للغاية إنها سوق حرة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق