المحلية

الحكمة ينسحب و النصر يعترض .. تعرف على التفاصيل

الداعي نيوز – متابعة : أكد عضو المؤتمر العام لتيار الحكمة الوطني، أيسر الجادري، الاثنين (24 حزيران 2019)، انسحاب تيار “الحكمة” من تحالف الاصلاح والاعمار بعد ان طلب رئيس التيار عمار الحكيم ايجاد بديل له لرئاسة التحالف.

وقال الجادري ، إن “دعوة الحكيم لإيجاد بديل له لرئاسة تحالف الاصلاح، بعد ان اصبحت الحكمة معارضة، يعني انسحاب الحكمة ايضا من تحالف الاصلاح والاعمار ومعارضتها”.

وبين، أن “الحكمة طلب رسميا اعتباره كتلة معارضة داخل مجلس النواب”، مشيراً إلى أن “الحكيم لن يحضر اجتماعات تحالف الاصلاح مرة اخرى الا بحال طلب التحالف عقد اجتماع قيادات التحالف لاختيار بديل له”.

وكان الحكيم قد قال في بيان: “بعد قرار تيار الحكمة الوطني القاضي بالذهاب إلى المعارضة السياسية الدستورية الوطنية البناءة وممارسته لهذا الدور قولا وفعلا، نثمن الثقة الكبيرة التي منحها لنا الاخوة في الهيأة القيادية لتحالف الإصلاح والإعمار وقلدونا رئاسته طيلة المدة المنصرمة، ونتمنى أن نكون قد أدينا الأمانة وتحملنا المسؤولية على أحسن وجه”.

وطالب، “الهيأة القيادية باختيار رئيس بديل لتحالف الإصلاح والإعمار على وفق آليات نظامه الداخلي، تمنياتنا للتحالف وقواه الكريمة ورئيسه الجديد الموفقية والسداد”.

من جهته كشف ائتلاف النصر، الذي يتزعمه رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، الاثنين (24 حزيران 2019)، عن موقفه الرافض بالتصويت على مرشحي الوزارات الشاغرة الذين ارسلهم رئيس مجلس الوزراء الى رئاسة مجلس النواب.

وقالت النائبة عن الائتلاف ندى شاكر جودت ، ان “النصر لديه اعتراض على مبدأ اختيار اسماء المرشحين وفق المحاصصة بين الكتل السياسية المسيطرة على المشهد السياسي”.

وأضافت، أن “نواب الائتلاف سيقاطعون جلسة التصويت من اجل الامتناع عن التصويت على مرشحي الوزارات الشاغرة الذين أرسلهم رئيس الوزراء الى البرلمان”.

وأوضحت، أن “الوزارات الامنية تركت بيد الاحزاب وسيكون لهذا الامر مخاطر كبيرة على امن البلاد”.

وكان عضو لجنة النزاهة النيابية، كاظم الصيادي، قال اليوم الاثنين، ان مرشح وزارة الدفاع كان بتوافق امريكي- أردني برعاية وزير الدولة لشؤون الدول العربية في الخارجية السعودية ثامر السبهان، ورئيس ائتلاف الوطنية أياد علاوي، مشيراً إلى أنه غير مؤهل لإدارة الوزارة بالمرحلة القادمة.

واوردت وسائل اعلام محلية عن الصيادي قوله ، إن “معلومات وردتنا في ما يخص مرشح وزارة الدفاع، بان الرجل كان مرشحَ تسوية برعاية الامريكان مع السبهان واياد علاوي واحد المتنفذين داخل القرار بالعراق”.

وبين، أن “الرجل لن يستطيع ان يقود وزارة الدفاع لأنه من ضباط خط الخدمة التي لا تؤهله على إدارة الوزارة لان المرحلة القادمة ستكون صعبة ومحرجة في العراق وهو يشهد انواع التحديات”.

وأكد، أن “الوزارة تحتاج رجلاً غير معروف داخل وسط الدفاع لكن الشمري للأسف مرشح تسوية ومرشح حصة كما يدعي البعض بانها حصة التوافق لقائمة الوطنية اياد علاوي”.

وتابع، أن “من واجب الكتل السياسية ان ترفض مرشحي المحاصصة لان الوزارات ستصبح حصة فلان ومتاجرة وليست وزارات وما يجري في الدولة العراقية ادارة اموال وليس ادارة دولة”.

ولفت الصيادي إلى ان “اختيار نجاح الشمري صفقة من كل النواحي، ومحاصصة وقد تكون هناك تدخلات مالية في سبيل ارضاء شخص على حساب الآخر”.

وأضاف، أن “توافقا سياسيا حصل في الاردن ما بين اياد علاوي والسبهان واحد المتنفذين داخل القرار السياسي العراقي قد يكون داخل المنظومة التنفيذية والتشريعية وحدث برعاية الاردن والامريكان والسبهان”.

وأكمل قائلاً، إن “السنة لن يتركوا نجاح الشمري لأن أحد رؤوس هرم قيادات السنة موافق عليه، ولن ادلى بالاسم وسأصرح به مستقبلا”.

وكان القيادي في تحالف المحور، ابراهيم الجنابي، قد كشف، الاثنين (24 حزيران 2019)، عن ان مرشح وزارة الدفاع المقدم الى البرلمان نجاح الشمري، لن يمر الا بمرور مرشح وزارة الداخلية، فيما أشار الى أن الأسماء الأربعة ستمرر بمبدأ “مرشحي مقابل مرشحك”.

وقال الجنابي في حديث متلفز ، إن “التوافقات السياسية التي جرت أمس إذا استمرت قد تمر اليوم اسماء المرشحين الذين وصلوا إلى مجلس النواب”.

واكد، أن “مرشح وزارة الدفاع نجاح الشمري لن يمر إذا ما مر مرشح الداخلية، وعلى العكس، لأن القضية تحمل توازنات سياسية موجودة في الدولة العراقية على أساس العمل تحت الكابينة الواحدة”.

ولفت إلى أن “جميع الاسماء المرشحة يوجد عليها اعتراض ولا يوجد اسم عليه اجماع ولو كان ذلك الاجماع موجود لحصل الاتفاق منذ فترة، ولكن لكل مرشح معترضين”.

واختتم بالقول، إن “العمل بين الكتل يجري الآن على أساس مرشحي يمر بمقابل مرور مرشحك”.

وكان رئيس مجلس الوزراء قد ارسل امس اسماء المرشحين لشغل الحقائب الوزارية الشاغرة الى مجلس النواب، وهم كل من ياسين الياسري لحقيبة الداخلية، وسفانة الحمداني لحقيبة التربية، وفاروق امين لحقيبة العدل، ونجاح الشمري لوزارة الدفاع ، من اجل التصويت عليهم بجلسة اليوم الاثنين .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق