المحلية

الحكمة : عازمون على تسمية 22 “وزير ظل” يقابلون وزراء الحكومة

الداعي نيوز : أعلن القيادي في تيار الحكمة فادي الشمري، الخميس، 05 أيلول، 2019، عزم التيار الذي يتزعمه عمار الحكيم، تسمية (22) “وزير ظل”، يقابلون وزراء حكومة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما كشف عن تحرك التيار لاستجواب (5) وزراء بالحكومة.

وذكر الشمري في تصريح صحفي تابعته “الداعي نيوز”، إن “تيار الحكمة يجري مفاوضات مع قوى سياسية ومجتمعية جديدة ناشئة لتشكيل جبهة المعارضة”، لافتا إلى ان الجبهة ستعلن “برنامجها الجديد خلال اسابيع”.

وأضاف، أن “الاعلان عن الجبهة الوطنية وحكومة الظل سيكون في اقل من شهرين وسيتم الكشف عن اسماء الجهات والقوى والشخصيات السياسية والنواب المكونة لها”، مشددا على أن “الانفتاح سيكون ايضا على منظمات المجتمع المدني”.

وأعلن تيار الحكمة الوطني، في شهر حزيران الماضي تبنيه خيار المعارضة السياسية، مؤكدا أن معارضته “سياسية دستورية وطنية بنّاءة” تلتزم التزاما كاملا بهذا الخيار وما يقتضيه من دورٍ وحراكٍ وأداءٍ ومواقفَ على الصعيد الوطني.

ويتحفظ الشمري على ذكر اسماء الاطراف السياسية والقوى المجتمعية التي ستشكل الجبهة المعارضة الوطنية قائلاً: “لا يمكن لنا التصريح باسماء هذه القوى في الوقت الحاضر لحين الإعلان الرسمي عن تأسيس الجبهة”.

وبين أن “الجبهة ستضم قوى أساسية في الساحة السياسية المدنية مع وجود بعض من القوى السياسية الكبيرة التقليدية التي تنسجم مع المشروع والبرنامج المعارض”، مشيرا إلى ان “جبهة المعارضة تريد ان تصل إلى حاجز المئة نائب في البرلمان”.

وتابع، أن “حاجز الـمئة نائب داخل مجلس النواب يتطلب عملا كبيرا، قد لا يتحقق في الشهور الاولى لكن هو هدف ستراتيجي للجبهة الوطنية المعارضة التي تسعى إلى تحقيقه”، منوها إلى أن “هناك نوابا بدأوا بالدخول إلى المشروع بشكل فردي”.

ولفت إلى، ان “ما نسعى له هو بلورة العمل المعارض السياسي في داخل النظام السياسي، وان يكون البرنامج البديل الذي يقدم للناس وللرأي العام والاعلام برنامجا رصينا فاعلا شفافا ويقدم مجموعة من الحلول لكثير من المشاكل التي تواجه الدولة العراقية”. 

واشار الشمري إلى أن “تركيبة المعارضة بدأت تنضج بشكل مؤسسي وستكون لها تأثيرات سياسية كبيرة جدا في المشهد السياسي”، مضيفا ان “ما ستعمل به الجبهة هو خلق التوزان في الساحة السياسية العراقية وفي النظام السياسي عبر وجود الموالاة المشكلة للحكومة تقابلها معارضة سياسية قوية وفاعلة لها تمثيل نيابي ومجتمعي”.

واوضح ان “الجبهة الوطنية المعارضة ستكون برئاسة عمار الحكيم مكونة من جميع اطياف المجتمع العراق بما فيها الاقليات، وبالتالي لا تريد الجبهة ان تنتهج اسلوب التسقيط والتشهير والاستعراضات بل تسعى لتحقيق معارضة دستورية تقويمية تصحيحية تعتمد الاسلوب المتزن والسلوك المهني في تشخيص الخلل”.

وأكد الشمري ان “كتلة الحكمة البرلمانية تتجه في الفصل التشريعي الجديد نحو تفعيل ملف الاستجوابات لعدد من الوزراء لتصحيح العمل والمنهج والاداء عبر اقالة الوزراء الفاشلين والمقصرين”، لافتا إلى أن “هناك خمسة استجوابات ستقوم بها كتلة الحكمة وستكون القائمة مفتوحة لملاحقة الفساد”.

وكشف أن “الجبهة ستشكل حكومة ظل مكونة من وزارات ظلية للحكومة (وزير ظل يقابل كل وزير حكومي)”، لافتا إلى ان “هذا الملف في طور التشكيل داخل جبهة المعارضة الوطنية التي ستعلن عنها في مؤتمر التأسيس الذي سيكون في أقل من شهرين”.

وذكر أن “عدد وزراء الظل سيكون (22) وزيرا ستشكل تباعا وسيتم اختيار شخصيات لقيادتها من المستقلين والتخصصية وفق معاير معينة”، مؤكدا ان “مسألة اختيار رئيس وزراء حكومة الظل لم تبحث حتى هذه اللحظة داخل الجبهة”.

وكشف تيار الحكمة قبل ايام عن إجراء مباحثات مكثفة ومتقدمة مع ائتلاف النصر لتشكيل تحالف جديد معارض للحكومة، مشيراً إلى لقاء مرتقب بين قيادة الحكمة والنصر الأسبوع المقبل في منزل رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق