منوعات

الجنوبية “تحن” على الشمالية وترسل لها 50 الف طن من الارز

الداعي نيوز : أعلنت كوريا الجنوبية الأربعاء أنها سترسل 50 ألف طن من الأرز إلى جارتها الشمالية عبر برنامج الأغذية العالمي لمساعدتها على التعامل مع النقص الحاد في الغذاء الذي تعاني منه.

ولطالما عانت كوريا الشمالية المعزولة والفقيرة التي فُرضت عليها عدة حزم من العقوبات على خلفية برنامجيها للأسلحة النووية والصواريخ البالستية من نقص حاد في الغذاء.

وأفادت وزارة التوحيد في سيول التي تتولى العلاقات بين الكوريتين أنه “لا يمكن للحكومة تجاهل معاناة الشعب الكوري الشمالي”.

وستكون هذه المرة الأولى التي تقدم فيها كوريا الجنوبية مساعدات غذائية للشطر الشمالي منذ 2010 عندما أرسلت 5000 طن من الأرز عبر الحدود.

ويأتي ذلك في أعقاب تقرير مشترك صدر الشهر الماضي عن منظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأغذية العالمي جاء فيه أن نحو 10,1 مليون كوري شمالي (أي 40 بالمئة من السكان) يعانون من نقص حاد في الغذاء وبأن الأوضاع قد تزداد سوءاً ما لم تصل مساعدات.

وتوجه خبراء في المنظمتين التابعتين للأمم المتحدة إلى كوريا الشمالية في نيسان/أبريل وتشرين الثاني/نوفمبر 2018 لإجراء تقييم للأمن الغذائي حيث زاروا مزارع تعاونية ومناطق حضرية وريفية ومراكز توزيع.

وتبين للفريق الأممي أنّ نظام توزيع الأغذية الحكومي الذي يعتمد عليه جزء كبير من السكان، اضطر لخفض الحصص الغذائية إلى 300 غرام للشخص الواحد يوميا منذ كانون الثاني/يناير بعدما كان 380 غراما خلال الفترة نفسها في العام 2018.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية في أيار/مايو أن البلاد تعاني من أسوأ موجة جفاف تعرضت لها منذ سنة 1917.

وذكرت وزارة التوحيد في سيول أن كوريا الجنوبية قررت إرسال الأرز “بدون تأخير” بعدما “تشاورت عن قرب” مع برنامج الأغذية العالمي.

وأضافت أنه “سيتم اتخاذ قرار بشأن موعد وحجم أي مساعدات غذائية إضافية لاحقًا بعد دراسة نتائج هذه الجولة من (عمليات) الدعم”.

وأفاد وزير التوحيد كيم يون-شول أن برنامج الأغذية العالمي وكوريا الشمالية سيتشاوران بشأن توزيع المساعدات في عملية ستتم تحت رقابة الوكالة الأممية.

ودان المجتمع الدولي على مدى عقود بيونغ يانغ لمنحها أولوية للجيش وبرنامجها النووي بدلا من سد حاجات سكانها، في حين يعتبر البعض أن برنامج الأغذية العالمي بإرساله المساعدات يشجع بيونغ يانغ على ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق