عربي ودولي

الجنرال ماكنزي : وضع الجيش العراقي الآن جيد… يمتلك اكثر من 250 الف جندي

الداعي نيوز / متابعة

قال قائد القيادة المركزية للجيش الاميركي الجنرال كينيث ماكنزي، إن وضع الجيش العراقي الان جيد بما يكفي لمحاربة ما تبقى من مسلحي داعش حيث قطع خطوات واسعة نحو ذلك، ولكن مع ذلك فان القوات الاميركية قد يكون لها تواجد مستمر في البلاد للمستقبل المنظور لتقديم الاسناد في عمليات مكافحة الارهاب .

واضاف مكنزي في تصريحات له خلال الملتقى الامني السنوي في مدينة اسبن بالولايات المتحدة “يتوجب على الجيش العراقي ان يكون جيدا بما فيه الكفاية لانهاء داعش. يحتاج ان يكون مؤهلا بما فيه الكفاية لتحقيق الاستقرار والامن في العراق.. وحسب قناعتي فان العراق قد قطع خطوات واسعة باتجاه هذا الهدف”.

وأشار مكنزي إلى أن “مسلحي داعش ما زالوا يشكلون تهديدا للعراق حتى بعد انهيار التنظيم في العراق وسوريا”، مضيفا أن “الجيش العراقي يمتلك اكثر من 250,000 جندي تم تدريبهم من قبل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وكذلك حلف الناتو، وانهم مؤهلون بما فيه الكفاية لمحاربة داعش بشكل فعال” .

واستنادا الى الجنرال مكنزي، انه “بسبب هذا التقدم استطاعت الولايات المتحدة تقليص قسم من قواتها في العراق الموجودة لتقديم الاسناد للجيش. ولدى الولايات المتحدة ما يقارب من 5,200 جندي منتشرين في العراق كجزء من قوة التحالف الدولي ضد داعش” .

واكد مكنزي ان “استمرار التواجد الاميركي في العراق هو شيء مطلوب لما يخص عمليات مكافحة الارهاب وهو شيء تدعمه الحكومة العراقية” .

وقال الجنرال مكنزي ان “هناك مكونا مهما من الجيش العراقي وهو جهاز مكافحة الارهاب الذي تعمل معه القوات الاميركية بالاضافة الى اسنادها لبقية افراد الجيش الرئيسي” .

وبينما تدعم الولايات المتحدة مقترح الابقاء على قوة اصغر في البلاد، فان قائد القيادة المركزية لا يعتقد بان القوات الاميركية ستنسحب بشكل كامل من العراق .

واضاف قائلا: “انا لا اعرف كم عدد القوات التي ستبقى، ولكن ليس هناك ميل من الجانب العراقي لانسحاب متسرع للقوات الاميركية. داعش ما يزال يشكل تهديدا، انهم لا يريدون فعل ذلك لانهم يعرفون باننا سنستمر بتقديم اسناد جيد لهم في مواصلتهم لعملياتهم ضد التنظيم المتشدد. وهناك عمل ما يزال لم يكتمل بعد ونحن نعمل على المساعدة في تنفيذه”.

واردف مكنزي ان “حلف الناتو الذي لديه 500 مدرب وعنصر اسناد في العراق هو جزء من هذا الجهد ايضا” .

من جانب آخر قال الجنرال مكنزي انه “بدأ يلحظ خلال الفترة الاخيرة تصاعد بهجمات صاروخية ضد قواعد تضم قوات اميركية في البلاد تنفذها فصائل مسلحة موالية لإيران من بينها قاعدة التاجي ولكنه لا يرى فيها أي تأثير”.

وتابع في تعليق له بهذا الخصوص خلال ملتقى أسبن الامني: “لن نخرج من المنطقة تحت ضغط ايراني”.

ومضى بقوله إن “تخفيض عدد القوات قيد النقاش وسيتم التوصل الى اتفاق عبر المفاوضات مع الحكومة العراقية، نحن بصدد اعادة هيكلة عدد القوات هناك، سيتقلص حجم القوات بعد ان كان ضخما، ايران تريد اخراج كامل للقوات، وهذا ما سيغيظها كثيرا”.

وأكمل انه “مهما سيكون عليه عدد القوات، فان ذلك سيعتمد على الظروف في العراق وما تطلبه منا الحكومة العراقية”، مستدركا “لكن لا اعتقد بان هذا العدد سيكون صفرا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق