عربي ودولي

الجزائريون : الترويج لخطر “كورونا” خدعة لمنع التظاهرات

الداعي نيوز / متابعة

طالب آلاف المتظاهرين في الجزائر أمس، بمناسبة الأسبوع الـ45 للحراك، بتنظيم “محاكمات شعبية لأفراد العصابة السابقين والحاليين”، وهو شعار جرى ترديده بقوة في العاصمة والكثير من المناطق. في إشارة إلى أن أعضاء نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لا يزالون في الحكم، بحسب المحتجين.

وجاء اسم خالد تبون، نجل رئيس الجمهورية، على ألسنة عدد كبير من المتظاهرين في العاصمة، وهاجموا القضاء الذي برأه الأربعاء الماضي من تهمة تتعلق بفساد، ما كان سببا في مغادرته السجن الذي قضى به 18 شهرا. وعقد بعض المتظاهرين مقارنة على سبيل الاستهجان والتهكم، بين محاكمة ابن الرئيس والإفراج عنه، و”التماطل” في تنظيم محاكمة لمناضلين سياسيين و”إطالة سجنهم”، الذي دخلوه منذ أشهر بسبب التعبير عن مواقف سياسية. وأبرز هؤلاء الكاتب الصحافي فضيل بومالة، الذي عالجت المحكمة قضيته الأسبوع الماضي، وستعلن عن الحكم غدا الأحد بعد وضعه في المداولة. وأيضا الناشط السياسي كريم طابو، الذي سيحاكم الأربعاء المقبل. ويتابع الناشطان بتهمة «إضعاف معنويات الجيش».

وقال سليم نعاك، صيدلي يعمل بالعاصمة شارك في مظاهرات أمس: “لاحظنا مقاييس مزدوجة في تعامل العدالة مع المساجين. فابن الرئيس المتهم في قضية فساد خطيرة، تم تنظيم محاكمة سريعة له، ومنحوه البراءة فقط لأن والده هو رئيس الجمهورية. أما الأبرياء الحقيقيون، الذين قام الحراك بفضل أفكارهم ونضالهم، فيقبعون في السجون. وهذا دليل على أن لا شيء تغير بعد سقوط بوتفليقة”.

وعلى عكس الجمعة الماضية، التي شهدت تعزيزات أمنية كبيرة بمناسبة مرور سنة على اندلاع الحراك الشعبي (22 فبراير/شباط 2019)، كان وجود رجال الدرك بالطرقات السريعة، والشرطة داخل المدن محدودا. كما غابت الغلظة والعنف في التعامل مع المتظاهرين، قياسا إلى الأسابيع الماضية.

وتوقع مراقبون توافد عدد قليل من المتظاهرين على ساحات الاحتجاج، عشية الأسبوع الـ54 من الاحتجاجات، بسبب إطلاق حملة كبيرة بشبكة التواصل الاجتماعي، تحذَر من “خطر الإصابة بفيروس كورونا”، بذريعة حالة الإصابة الوحيدة بالفيروس، وهو مواطن إيطالي يشتغل بحقل نفطي في جنوب البلاد، كان مع المتظاهرين الأسبوع الماضي. وكان ذلك سببا في ثني ناشطين عن المشاركة في الحراك أمس، رغم أنهم لم يتخلفوا عنه من قبل. فيما اعتبر الكثير أن ذلك “خدعة من السلطة تستهدف القضاء على الحراك، بعدما جربت خططا من قبل ولم تنجح»، على حد تعبير مالك سالم، وهو تاجر في العاصمة أصر على النزول إلى الميدان، وقال: “لا يخفيني كورونا بقدر من يزعجني استمرار العصابة في الحكم”. فيما كتب الناشط بالحراك سفيان حجاجي بهذا الخصوص: “شرطتكم ودرككم وعسكركم وحرسكم، وبطشكم وقمعكم، لن يثنينا عن مواصلة ما خرجنا من أجله”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق