المحلية

الثقافة تعتزم إقامة نصب “الخسفة” في الموصل

الداعي نيوز : وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الأمير الحمداني على عزم الوزارة لاقامة نصب قرب فوهة {الخسفة} بمدينة الموصل تلك المنطقة التي كانت شاهدا على احد أساليب إجرام داعش الإرهابي في عام 2014 حيث كان يعدم فيها الأبرياء من أبناء الموصل ومنتسبي الجيش بإلقائهم فيها.

كما أشار الحمداني لدى استقباله للتدريسية من جامعة الموصل أسماء إبراهيم جرجيس المختصة ببرنامج نظم المعلومات الجغرافية {GIS}, اليوم الأثنين بمكتبه الرسمي بمقر الوزارة “كما تعتزم مفاتحة محافظة نينوى بمقترح إطلاق تسمية {جزيرة الشهداء} على جزيرة الموصل السياحية التي شهدت حادث غرق العبارة عام 2019 والذي أودى بحياة عدد كبير من أبناء الموصل”.

وأضاف ان البرنامج “سبق له وان أنجز وعلى مدى أربع سنوات خارطة لأثار العراق بصيغة الـ {GIS} نظم المعلومات الجغرافية ضمت أكثر من 14000 موقع اثري منها في نينوى فقط 2200 تل منها الحضر, جبل سنجار وربيعة وغيرها”.

وأكد الحمداني خلال اللقاء “على الأهمية الكبيرة لنظام المعلومات الجغرافية {GIS}, كونه أصبح يدخل في جميع تفاصيل الحياة منها الجانب الاثاري وان التعاون بين القطاعات مهم جدا لتفعيل دور هذا النظام, وان لدى الوزارة قسم خاص بالتحسس النائي {GIS}”.

وأوضح وزير الثقافة انه “بنيته زيارة الجانب الأيمن من الموصل وجامع النوري برفقة مدير الوقف السني، قائلا: أن “قلبي ووجداني مع محافظة نينوى”.

واهدت الضيفة مجموعة من اللوحات المجسمة من عملها بمواضيع عن حادث غرق عبارة الموصل, وأخرى لمواقع آثارية في الموصل، معربة عن شكرها لتلبية الحمداني لطلبها الذي وصفته بالامانة من أهل الموصل للوزير بتغيير اسم جزيرة الموصل السياحية إلى {جزيرة الشهداء} لتخليد الواقعة استنكارا بالفساد, الأمر الذي وافق على تبنيه ومفاتحة محافظة نينوى بشأنه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق