المحلية

“التصعيد السلمي” .. خيار المتظاهرين في حال اختيار رئيس وزراء “متحزب”

الداعي نيوز : اكد ممثلون عن التظاهرات في محافظة الديوانية، الجمعة رفضهم لأي رئيس حكومة متحزب تنتجه الاحزاب السياسية بعيداً عن الشروط والمواصفات التي حددها الشعب، فيما كشفوا عن وجود خطة تصعيدية في حال حصل ذلك.

وقال الناشط في تظاهرات المحافظة، عمار الخزعلي إن “متظاهري المحافظة يرفضون أي رئيس للحكومة متحزب يأتي ضمن مصالح ونتاجات القوى والاحزاب السياسية، كما وان المتظاهرين يرفضون اي رئيس للحكومة لا يتطابق مع الشروط والمواصفات والمعايير التي حددها الشعب من خلال ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات”.

وأضاف الخزعلي ان “هنالك خطة تصعيدية في حال اختيار رئيس للحكومة من الاحزاب السياسية، وان هذه الخطة حتما ستكون اجراءات سلمية لكنها ستكون مفاجئة وضاغطة بشكل كبير”.

واشار الناشط الى ان “المتظاهرين لن يتركوا الساحات حتى تحقيق كامل المطالب والاصلاحات السياسية وحتى لو اختيير رئيس للحكومة بالمواصفات التي يطلبونها لان الهدف لم يكن الحكومة وإنما تحقيق إصلاحات سياسية جذرية”.

وقرر متظاهرو محافظة الديوانية، الأربعاء فتح الدوائر الحكومية في المحافظة ليومين في الأسبوع فقط، لضمان تقديم الخدمات.

وقال مصدر محلي بالديوانية،إن “المتظاهرين قرروا عدم إغلاق الدوائر الحكومية وافساح المجال لها، لإكمال معاملات المواطنين والموظفين في المحافظة”.

وأضاف المصدر أن “قرار فتح الدوائر الحكومية سيكون فقط خلال يومي الأربعاء والخميس من كل أسبوع”.

ودعت مديرية بلدية الديوانية، الثلاثاء (17 كانون الاول 2019)، موظفيها إلى الالتحاق بالدوام الرسمي بعد اغلاقها من قبل محتجين.

وقالت المديرية في بيان إن “مديرية بلدية الديوانية وجهت دعوة لموظفيها إلى الالتحاق بالدوام الرسمي الان خدمةً للصالح العام”.

وأضافت أن “هذه الدعوة تأتي بعد اغلاق المديرية من قبل المحتجين خلال الأيام الماضية”.

وتشهد محافظة الديوانية منذ الأول من تشرين الأول الماضي ولغاية اليوم احتجاجات وتظاهرات للمطالبة بإصلاح النظام السياسي في البلاد، فيما أعلن طلبة المدارس والكليات عن الاضراب عن الدوام تضامناً مع معتصمي المحافظة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق