منوعات

التصديع باستخدام ثاني أكسيد الكربون بدلًا من الماء أكثر سلامة للبيئة

الداعي نيوز – متابعة : تستخدم عملية التصديع لاستخراج الغاز والنفط من الصخر الزيتي.

وتشمل على ضخ سائل بضغط عال جدًا -يتكون عادة من مياه ممزوجة بالرمال ومواد كيميائية- في التكوين الصخري لفتح الشقوق التي يستخرج من خلالها الغاز أو النفط.

طالبت أصوات كثيرة بحظر تلك العملية لأنها إحدى أكثر أشكال إنتاج الطاقة ضررًا. 

إلا أنباحثون صينيون أعلنوا مؤخرًا عن اكتشافهم لطريقة غير متوقعة أكثر سلامة للبيئة؛ وهي استبدال الماء بثاني أكسيد الكربون؛ الغاز الملوث للغلاف الجوي.

ووصف باحثون في دراسة نشرت يوم الخميس في مجلة «جول» الكيفية التي أجروا فيها اختباراتهم على ثاني أكسيد الكربون السائل خلال عملية تصديع الصخر الزيتي في المختبر، وتوصلوا إلى أن الشقوق التي يخلفها في الصخر أكبر حجمًا من تلك التي يخلفها الماء.

وأظهرت نتائج المختبر في الاختبارات الميدانية التي أجريت على خمسة آبار نفطية في شمال شرق الصين، أن استخدام ثاني أكسيد الكربون بدلًا من الماء يزيد كميات النفط المستخرجة من أربع إلى عشرين ضعفًا.

يبقى عادة نحو 30-50% من سائل التصديع في الصخر الزيتي بعد استخراج الموارد، ما يعني أن استبدال الماء بثاني أكسيد الكربون سيخزن الغاز المضر بالبيئة في الصخور بشكل فعال.

لكن الباحثين يؤكدون على أن دراستهم لثاني أكسيد الكربون في عملية التصديع ما زالت في مراحلها المبكرة. وقال الباحث «نانان صن» فيبيان صحافي «اخترنا التصديع باستخدام ثاني أكسيد الكربون من مجموعة من الخيارات الأخرى لأن العملية تنطوي على فوائد متعددة.

لكننا ما زلنا بحاجة إلى فهم أعمق لهذه التقنية، وهو أمر مهم جدًا وضروري لتطويرها ونشرها».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق