المحلية

التخطيط : مساعي لمعالجة حقل “القومية” في التعداد العام للسكان والمساكن

الداعي نيوز : أكد رئيس جهاز الاحصاء في وزارة التخطيط ضياء عواد كاظم، الثلاثاء، وجود مساع لمعالجة حقل “القومية” في التعداد العام للسكان والمساكن 2020 بوقت مبكر في حال الإشارة إليها في المعلومات التي يجب ذكرها.

وقال كاظم في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية واطلعت عليه “الداعي نيوز”، إن “الظروف الحالية هي الافضل لاجراء التعداد العام للسكان والمساكن”، معرباً عن امله بـ”حصول اتفاق على اجراء هذه العملية، التي ستستخدم فيها احدث التقنيات للاطمئنان اكثر على نتائجها”.

واضاف كاظم ان “الشعار الذي سيرفع للبدء بهذه العملية هو “التعداد تنمية” لاغراض صنع السياسات والتخطيط والادارة والبحوث والدراسات التجارية والصناعية والعمالة، والحصول على بيانات حديثة شمولية عالية الدقة عن جميع الافراد في لحظة زمنية محددة وعن الخصائص المختلفة للمباني والمساكن والاسر في العراق”.

واوضح، أن “التعداد يعد حجر الزاوية في قياس التغيير مع مرور الزمن، ولرسم الخطط التنموية وتقويم نتائجها من اجل تعافي البلد ووضع الخطط الصحيحة لاعادة اعماره والنهوض به، واستبعاد اي اغراض اخرى يمكن ان تشوه الهدف الذي نحاول ان نصل اليه في هذه العملية”.

وكان حقل القومية في ورقة التعداد الذي كان من المقرر اجراؤه عام 2010، قد تسبب بأزمة سياسية ادت الى الغائه، بعد مطالبة التحالف الكردستاني بتضمين استمارة التعداد حقلاً للقومية، بينما رفض العرب في محافظتي كركوك ونينوى ادراج هذا الحقل.

ونفذ اول تعداد منظم للسكان عام 1927 من قبل دائرة النفوس سمي في حينه بالتسجيل العام وكان الغرض منه وضع سجلات النفوس واعداد قوائم بالمكلفين، اما التعداد الثاني فقد نفذ عام 1934 من قبل الدائرة نفسها إذ سجل فيه العراقيون والاجانب وامتد التسجيل فيه الى عام 1935 وكان اكثر تطورا من سابقه حيث اتبعت في التسجيل طريقة الهيئات (اللجان)، تلاه التعداد الثالث عام 1947 الذي نفذ من دائرة النفوس واتبعت فيه الطريقة الانية التي يسجل بموجبها جميع السكان في المدن والضواحي خلال 12 ساعة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق