تحقيقات وتقارير

الانفلونزا وسبل الوقاية منها في الشتاء

الداعي نيوز – وكالات : تعتبر الأنفلونزا من الأمراض الفيروسية المعدية. تنتقل العدوى عن طريق انتشار الفيروس في الهواء أثناء السعال أو العطس أو الاتصال مع إفرازات الأنف والبلعوم التي تنشر قطرات اللعاب الميكروسكوبية التي تحتوي على كمية كبيرة من الفيروسات. يهاجم الفيروس الجهاز التنفسي.

احتمال انتقال العدوى مرتفع جدًا.

الوقاية من الإنفلونزا ومن أمراض شتوية أخرى
يمكننا أن نقلص وبشكل ملحوظ خطر إصابتنا بعدوى أمراض الشتاء التلوثية من خلال اتخاذ عدة تدابير بسيطة. يمكن تقسيم طرق الوقاية إلى مجموعتين رئيسيتين: التطعيمات (ضد الإنفلونزا)، ووسائل غير دوائية (الحفاظ على النظافة الشخصية والصحية وغيرها). نوصي بتلقي التطعيم ضد الإنفلونزا في كل عام، لأن المرض يتغير ويظهر في كل عام فيروس جديد، يختلف قليلاً عن الفيروس الذي كان في العام الذي سبقه. التطعيم هذا العام (وفي كل عام)، يتم إنتاجه على أساس توقعات منظمة الصحة العالمية التي تحدد ما هي الأنواع المتوقعة في كل عام.

الوقاية من الأنفلونزا لدى الأطفال
هناك في إسرائيل لقاحات خاملة ضد ثلاث سلالات وضد أربع سلالات القابلة للحقن، ولقاح فعال ضعيف ضد أربعة سلالات الذي يتم إعطاءه عن طريق رذاذ للأنف. لا يوجد تفضيل لنوع معين من لقاحات الأنفلونزا على أنواع أخرى. يمكن إعطاء لقاحات الحقن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر وما فوق. ويمكن إعطاء لقاح رذاذ الأنف وفقًا لسياسة الجهة التي تعطي اللقاح.

الوقاية من الإنفلونزا في صفوف النساء الحوامل
النساء الحوامل موجودات ضمن المجموعة المعرضة لخطر الإصابة بمرض الإنفلونزا بشكل صعب والمعاناة من تعقيدات المرض. لذلك هناك أهمية كبيرة بالنسبة للمرأة الحامل بأن تتلقى هذا التطعيم. والمرأة الحامل التي تتلقى التطعيم ضد الإنفلونزا وهي حامل لا تحصن نفسها فقط وإنما تحصن الجنين والطفل أيضاً. نوصي بتطعيم الأطفال ضد الإنفلونزا من سن 6 أشهر فما فوق فقط. يتم إعطاء التطعيم في صناديق المرضى.
تظهر الأبحاث أن التطعيم ضد الإنفلونزا الذي يُعطى للنساء الحوامل يقلص حالات الإصابة بمرض الإنفلونزا في صفوف الأطفال حتى سن 6 أشهر بنسبة 63%.

الوقاية من الإنفلونزا في صفوف كبار السن
التطعيم هو الأداة الأكثر نجاعة للوقاية من مرض الإنفلونزا، وبخاصة لمنع تعقيدات المرض. في بحث فحص نجاعة التطعيم ضد الإنفلونزا من أجل منع حالات الإقامة في المستشفيات لتلقي العلاج عقب الإصابة بالإنفلونزا وبالتهاب الرئتين، على المدى الطويل، في صفوف كبار السن، تبين أن هناك علاقة بين التطعيم ضد الإنفلونزا وبين الانخفاض الواضح بنسبة 27% في خطر التعرض للإقامة في المستشفيات لتلقي العلاج نتيجة الإنفلونزا أو التهاب الرئتين وبين انخفاض الوفيات بنسبة 48%.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق