منوعات

الإشارات الراديوية الصادرة من الكائنات الفضائية قد تكون أكثر شيوعًا مما نظن

الداعي نيوز – متابعة : نجح علماء الفلك في تتبع إشارات راديوية غامضة في طريقها نحو قارة بعيدة، وبعد ذلك أعلنت فرق متعددة في جميع أنحاء العالم عن نجاحها في تتبع عشر موجات أخرى.

ورصد فريق في مرصد أوينز فالي الراديوي التابع لمعهد كالتك آخر هذه الإشارات وفقًا لموقع سي إن إي تي.

ولم يحدد العلماء بعد سبب هذه الإشارات التي تسمى النبضات الراديوية السريعة، وتوجد بعض التفسيرات المنطقية بعيدًا عن الحديث على الكائنات الفضائية.

لكن عمليات الرصد الأخيرة جعلت العلماء يدركون أن بث الموجات الراديوية بين المجرات أشيع مما ظنوا.

كان مصدر النبضات الراديوية التي تتبعها مرصد كالتيك مجرة تبعد عن 8 مليارات سنة ضوئية عن مجرة درب التبانة، وفقا لبحث نشر في دورية نيتشر، وهذا ضعف بعد المجرة التي انطلقت منها النبضات الراديوية التي رصدت خلال الأسبوع الماضي.

ويعني ذلك أن مهما كان مصدر هذه النبضات سواء كان نشاطًا داخل نجم نيوتروني أو نوع من الكائنات الفضائية، فإن ذلك حدث قبل تكوّن كوكب الأرض بمليارات الأعوام. وقد يساعد تعدد رصد هذه النبضات مؤخرًا في معرفة مصدرها الحقيقي.

وقال فيكرام رافي، عالم الفلك في معهد كالتيك، لموقع سي إن إي تي «يطارد علماء الفلك النبضات الراديوية السريعة منذ عشرة أعوام ونجحوا أخيرًا في رصدها وتتبعها ولدينا الفرصة حاليًا لمعرفة مصدرها».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق