منوعات

الإشادة بـ”اختراق علمي” للكشف عن مرض لا دواء له!

الداعي نيوز / وكالات

أفاد علماء يوم الثلاثاء بأن اختبار الدم التجريبي المطور كان دقيقا للغاية في الكشف عن مرض ألزهايمر، في إنجاز واعد يمكن أن يجعل التشخيص بسيطا وبأسعار معقولة ومتاحا على نطاق واسع.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الاختبار تمكّن من تحديد ما إذا كان الأشخاص المصابون بالخرف، يعانون من مرض ألزهايمر بدلا من حالة أخرى.

وقالت إنه حدد أيضا علامات مرض ألزهايمر قبل 20 عاما من مشاكل الذاكرة والتفكير المتوقعة لدى الأشخاص، الذين لديهم طفرة جينية تسبب المرض التنكسي المميت.

وقال الدكتور مايكل وينر، الباحث في مرض ألزهايمر بجامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو: “إن اختبار الدم هذا يتنبأ بدقة شديدة للغاية بمن أصيب بمرض ألزهايمر في دماغه، بما في ذلك الأشخاص الذين يبدو أنهم طبيعيون”.

ونُشرت الدراسة في مجلة JAMA Network Open وقُدّمت في المؤتمر الدولي لجمعية ألزهايمر.

ويوفر اختبار الدم – الذي أجري بدقة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي ومسح PET – طريقة أبسط وبأسعار معقولة أكثر لتشخيص ما إذا كان الذين يعانون من مشاكل معرفية يطورون مرض ألزهايمر، على عكس نوع آخر من الخرف .

ويمكن أيضا استخدام اختبار الدم هذا في نهاية المطاف للتنبؤ بما إذا كان شخصا من دون أعراض، سيطور المرض.

وقال الخبراء إن الاختبار يمكن أن يكون متاحا للاستخدام السريري، في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق