عربي ودولي

اثر فضيحة إيبيزا … البرلمان يتجه لسحب الثقة من المستشار النمساوي

الداعي نيوز : اصبحت الإطاحة بالمستشار النمساوي سيباستيان كورتز وشيكة، إذ يخضع الاثنين لتصويت على سحب الثقة من حكومته التي أضعفها انفصال شريكه في الحكم اليمين المتطرف اثر فضيحة إيبيزا.

وتقرر مصير كورتز البالغ من العمر 32 عاماً والذي وصل إلى الحكم في أواخر عام 2017، صباح الاثنين، مع إعلان حليفه السابق “حزب الحرية” أنه سيصوت لصالح سحب الثقة الذي يطرح منتصف النهار على البرلمان.

وانهار ائتلاف المحافظين واليمين المتطرف بعد نشر فيديو في 17 أيار/مايو، أوقع بزعيم حزب الحرية السابق هاينز-كريستيان شتراخه، الذي ظهر وهو يعرض على امرأة تدعي أنها مقربة من مستثمر روسي عقوداً عامة هائلة في النمسا مقابل منحه تمويلات غير قانونية، خلال لقاء جمعهما في جزيرة إيبيزا.

وأعلن الرئيس الجديد لحزب الحرية اليميني المتطرف نوربرت هوفر أن حزبه “سيوافق” على مذكرة سحب الثقة، وذلك بعد اجتماع في مقر الحزب في فيينا.

وقال بدوره الحزب الاشتراكي الديموقراطي الأحد أنه سيصوت لسحب الثقة.

ويشكّل نواب الحزب الاشتراكي (52 نائباً) ونواب حزب الحرية (51 نائباً) معا غالبية في برلمان عدد مقاعده 183، تسمح بسحب الثقة من المستشار، وهو حدث يحصل للمرة الأولى بتاريخ السياسة النمساوية.

وضاعف حزب الحرية في الأيام الأخيرة هجماته على كورتز زعيم المحافظين من الحزب الشعبي النمساوي، الذي أخرجهم بقوة من الحكومة بعد فضحية إيبيزا المدوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق