المحلية

اتفاق للتعاون الثنائي بين العراق والسعودية يتضمن 13 بندا

الداعي نيوز / بغداد

أعلنت اللجنة السياسيّة والأمنيّة والعسكريّة المنبثقة عن مجلس التنسيق العراقي السعودي، الاثنين (9 تشرين الثاني 2020)، الاتفاق على 13 نقطة للتعاون الثنائي بين البلدين.

وقالت اللجنة في بيان، إنها “عقدت إجتماعها، برئاسة وزير الخارجية فؤاد حسين عن الجانب العراقي ونظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود عن الجانب السعودي بواسطة الاتصال المرئي وبحضور أعضاء اللجنة”.

وأضافت، أن “الجانبين ناقشا القضايا المطروحة على جدول أعمال اللجنة، وبما يعزز تطوير التعاون المشترك بين البلدين وفي مختلف المجالات”.

واتفق الجانبان، وفقا للبيان، على ما يأتي: إستمرار التعاون والتنسيق في القضايا السياسية والامنية والعسكرية، والعمل على وضع رؤية مشتركة لأهم القضايا التي تهم البلدين وفي مختلف المجالات، وتقديم الدعم لافتتاح الملحقية التجارية للمملكة العربية السعودية في بغداد”.

والاتفاق ايضا على “الاسراع في فتح منفذ عرعر الحدودي لما له من أهميّة في تعزيز التعاون التجاري بين البلدين، وتسهيل إجراءات منح سمات الدخول لرجال الاعمال في كلا البلدين، ودراسة إمكانية توقيع مذكرة تفاهم لإعفاء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية والخدمة والخاصة من سمات الدخول لكلا البلدين، عدا موسم الحج، والتشاور والتنسيق فيما يتعلّق بالدعم المتبادل في المحافل الدولية، وتعزيز التعاون الامني والاستخباري فيما يتعلق بمكافحة الجريمة والتهريب”.

وأشارت اللجنة الى ان “الجانبين اتفقا كذلك على الاسراع بالتوقيع على مذكرة تفاهم أمنيّة بين وزارتي الداخلية في كلا البلدين، والتعاون في المجالات العسكرية من خلال إقامة تمارين مشتركة في إطار مذكرة تفاهم تبرم بين البلدين في المجال العسكري، وافتتاح ملحقية عسكرية في كلا البلدين وتبادل الدورات التدريبية والخبرات في مجال الدراسات والتخطيط الاستراتيجي، واستمرار دعم جهود العراق بالتعاون مع التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش الارهابي، والعمل على وضع رؤية مشتركة تجاه قضايا المنطقة (القضية الفلسطينية،سوريا، تركيا، ليبيا، اليمن)، وتأمين حماية الطريق التجاري الرابط بين البلدين”.

ولفتت اللجنة، الى أنه “في ختام الاجتماع تم الاتفاق على الاستمرار في التعاون والتنسيق في مختلف المجالات وتبادل الزيارات واستمرار إنعقاد اللجنة المنبثقة عن المجلس وبما يعزز التعاون الثنائي ويحقق طموحات قيادتي وشعبي البلدين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق