المحلية

اتفاق بين خلية الازمة البرلمانية وصحة الرصافة على اجراءات تقلل من عدد الاصابات بكورونا

الداعي نيوز / بغداد

أتفقت خلية الأزمة البرلمانية المشكلة لمكافحة وباء كورونا، مع دائرة الصحة بجانب الرصافة من العاصمة بغداد، اليوم الاثنين، على تطبيق اجراءات لوقف ارتفاع عدد الاصابات بالفيروس.

وذكر المكتب الاعلامي لرئيس خلية الازمة النيابية، في بيان تلقت “الداعي نيوز” نسخة منه، أن “النائب الاول لرئيس مجلس النواب ورئيس خلية الازمة النيابية، حسن كريم الكعبي، اجرى اليوم زيارة ميدانية شملت كل من مستشفى الشهيد الصدر ضمن دائرة صحة بغداد الرصافة ومركز الحجر المركزي للوافدين من خارج العراق”.

 وأضاف البيان، أن “زيارة الكعبي شهدت مرافقة مقرر الخلية جواد الموسوي، وعدد من النواب و اعضاء خلية الازمة النيابية وهم كل من عباس عليوي، اسعد العبادي، ستار العتابي، والنائب يسرى رجب، ومدير صحة الرصافة عبد الغني الساعدي”.

وبحسب البيان، “اطلع الوفد النيابي على الاجراءات الوقائية والعلاجية في مستشفى الشهيد الصدر وكيفة التعامل مع المشتبه باصابتهم بفايروس كورونا، وجرى الاتفاق على جملة توصيات تتعلق في خطورة عودة ارتفاع اعداد الاصابات بفايروس كورونا وخاصة في جانب الرصافة، ومن ضمن هذه الاجراءات زيادة عدد الفحوصات المختبرية من 400 فحص الى 5000 فحص عبر فرق طبية جوالة، وايضا افتتاح مختبر خاص بفحص فايروس كورونا في جانب الرصافة لتقليل الزخم على مختبرات وزارة الصحة المركزية”.

ونقل البيان عن الكعبي قوله خلال زيارته الميدانية الى مركز الحجر الصحي المركزي التابع لصحة الرصافة، ان “الجميع لاحظ الهجمة الاعلامية التي حاولت تشويه ظروف الحجر الصحي في العراق وان المحجورين يعانون من مشاكل الطعام وغيرها، وبشكل تسبب بعزوف الوافدين، ونحن هنا اليوم لنبرهن ان ظروف الحجر افضل من اي بلد اخر”.

واوضح الكعبي، ان “هناك الاف العراقيين العالقين في بلدان اخرى هي مناطق موبؤة، وهنا من واجبنا اعادتهم وضمان عدم اصابتهم وتقديم المساعدة الطبية للمصابين على اتم وجه”، مبينا ان “هناك حالة من اللامبالاة تولدت لدى افراد المجتمع خاصة بعد اعلان انخفاض اعداد الاصابات، رغم اننا حذرنا من خطورة التراخي في تطبيق الاجراءات الوقائية، غير ان البعض اعتقد بشكل خاطئ ان رفع الحظر بشكل جزئي هو عودة لممارسة الحياة الطبيعية، وكانت النتائج هو ارتفاع ملحوظ في اعداد الاصابات خاصة في العاصمة نتيجة عودة التجمعات والملامسة واهمال كامل لأغلب تعليمات خلية الازمة الوطنية”.

ودعا الكعبي الى “الاستمرار بالتركيز على المؤسسات الصحية في جانب الرصافة بسبب كثافتها السكانية، وتلبية كافة احتياجاتها من اجهزة فحص عينات ( PCR) وتأهيل المختبرات الحالية لتتناسب وعدد السكان وايضا الاصابات، فضلا عن الاسراع بتهيئة مباني بديلة للحجر الصحي، وتكثيف عدد جولات المسح الوبائي داخل مناطق الكثافة السكانية العالية او التي شهدت تسجيل حالات اصابات سابقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق